آخر الأخبار
السعودية توجه اتهامات بالفساد لضباط بالحرس الملكي ورجال أعمال مدير "إف بي آي" يدافع عن تدابير وكالته قبل اقتحام الكونغرس عمارات بألوان الحلويات.. تعرف على شوارع "قوس قزح" في لندن فضيحة "بارسا غيت".. إطلاق سراح مشروط لرئيس برشلونة السابق بالفيديو.. اليابان تتسلم أميركيين متهمين بقضية غصن السعودية: "شرط صحي" للراغبين في أداء فريضة الحج رغدة تكشف كواليس "بودي غارد" مع الزعيم عادل إمام إطلاق سراح مئات التلميذات المختطفات في نيجيريا القضاء الفرنسي يحكم بالسجن 3 سنوات على ساركوزي مقتل 9 مدنيين بوسط مالي على أيدي مهاجمين المحققة الأممية تعليقا على تقرير مقتل خاشقجي: ما تم الكشف عنه قليل جدا فيما يبدو وهذا مخيب للأمل برشلونة يصدر بيانا رسميا حول اقتحام السلطات الكتالونية مقر النادي الوزارة الأولى : تمديد الحجر الجزئي المنزلي لمدة 15 يوما على مستوى 19 ولاية بداية من يوم غد الثلاثاء... رئيس الجمهورية: الجيش الوطني الشعبي بلغ أقصى درجات الاحترافية والمهنية وهو بعيد عن السياسة رئيس الجمهورية: أغلب مطالب الحراك الأصلي تحققت ودعاة تمدين الحكم تلقوا تربصات في مخابر أجنبية رئيس الجمهورية: التغيير الحكومي الأخير حمل طابعًا استعجاليًا ولم أُُُقبِِِِِِِِِِِِل على تغيير شامل ... رئيس الجمهورية: التزمت مع الشعب بقول الحقيقة ومساعي كل من حاول العبث بمقدسات هذا الوطن خابت التشيك: قد نستخدم لقاح "سبوتنيك V" الروسي قبل موافقة الاتحاد الأوروبي عليه بيان اجتماع مجلس الوزراء وفاة الفنان المصري يوسف شعبان
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: الفساد في زمن الكوليرا !

ماذا أصاب وطننا الجزائر؟ هذا السؤال أصبح يطرح تكرارا ومرارا من طرف الشرفاء في هذا الوطن، نهبوا أموالنا وقسموا الجزائر فيما بينهم ورهنوا مستقبل الأجيال القادمة ..،

رجال المال الفاسد كسروا كل القطاعات الصناعية وأقاموا لنا مؤسسات لا مصداقية لها وعبثوا بصحتنا وهذا هو الخط الأحمر الذي تعدوه من نصّبوا أنفسهم ولاة أمورنا، طِيبَة هذا الشعب المسالم التواق إلى السلم والمصالحة أصبح يموت في 2018 بوباء الكوليرا؟! وباء الفقراء والدول التي هي تحت خط الفقر في إفريقيا، من كان يتخيل أنه في 2018 تضرب الكوليرا الشعب الجزائري وفي عاصمة البلاد؟! هذا ما أخذناه من وزراء الصدف الذين تعاقبوا على وزارة الصحة وأهملوها وانشغلوا بتوقيع الصفقات لبارونات الفساد وأثرياء القروض البنكية الذين عاثوا فسادا بمستشفياتنا وبمنظومتنا الصحية وجعلوها في قبضة الدجالين ورجال المال الفاسد لم يهتموا بتطوير الصحة في بلادنا بل اهتموا بمنح الصفقات لبارونات المال وأشقاءهم في صفقات الحراسة والأجهزة الطبية وهذا ليس لعلاج المرضى وإنما للثراء على حساب صحة المواطن الذي أصبح في عهدهم يموت بالكوليرا..

هذا هو مستوى وزراء الصدف وما أكثرهم في بلادنا وفي أغلب القطاعات وزراء “السيلفي” والمبادرات التافهة المضللة للرأي العام، انتشار الكوليرا في بلاد المعجزات سببه البيئة الموبوءة وحالة الإهمال التي يعيشها الشعب وغياب المسؤولية لدى بعض المسؤولين في عدة قطاعات وهذا ما أدى إلى انتشار الفساد وتغلغله في السياسة وكرة القدم، وأدى إلى شلل شبه كلي للقطاعات التي يوجد على رأسها وزراء الصدف والهف السياسي، الذين بدل أن يفكروا في خدمة الوطن والمواطن راحوا يتملقون ويتزلفون لصاحب القرار بـ “الشيتة” والوشايات الكاذبة للتغطية على محدوديتهم في التسيير والتستر على الأموال المنهوبة في شكل صفقات ومبادرات ونشاطات أوصلتنا إلى زمن الكوليرا..

حفظ الله الشعب الجزائري وحفظ الوطن من المغامرين والمتآمرين والخونة وبارونات الفساد.  

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر + 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى