آخر الأخبار
بـيان صحفي: خصوص استعمال نسخة من شهادة الميلاد المستخرجة عن بُعد لطلب صحيفة السوابق القضائية الذهب يهبط على وقع صعود الدولار "أبل" في عين العاصفة.. دعوى قضائية جديدة ومطالبة بتعويض ضخم قيلولة ما بعد الظهر.. ماذا تفعل بالذهن والقلب؟ "الصخرة" يقدم قميص برشلونة الخاص بـ "الكلاسيكو" بسبب استغلال القرود.. سحب حليب من الأسواق الأميركية من أصل فلسطيني.. تعيين بيطار مديرا لمخابرات "الأمن الأميركي" "بنات كوباني"..مسلسل لآل كلينتون عن بسالة المقاتلات الكرديات تطالب بتعويض 1.3 مليار دولار.. دعوى تشهير ضد محامي ترامب أسعار النفط تصعد بدعم من آمال التحفيز الأمريكي وقلق بشأن الإمدادات "العدل الأمريكية" تحقق في احتمال سعي مسؤولين بالوزارة لدعم ترامب في قلب نتائج الانتخابات غوتيريش: لا أزال أتخوف من انقسام العالم إلى شطرين محاور الكبار.. كورونا يخطف نجم التلفزيون لاري كينغ خبير أميركي بارز: هذه هي "الفائدة الأهم" للقاحات كورونا في أقوى اقتصاد بالعالم.. عشرات الملايين "يتضورون جوعا" تسونامي وكورونا.. تفاصيل "رسالة أرعبت دولة" بيلوسي تلاحق ترامب بعد الخروج.. وتكشف "ماذا فعل" مع كورونا أول حروب بايدن.. الاشتباك مع كورونا بـ "استراتيجية شاملة" يصغرها بأعوام.. صور وتفاصيل عن خطيب تيفاني ترامب وعائلته لمن يعاني التوتر.. 8 أغذية "عليك بها"
العالم

أزمة سياسية بسويسرا بسبب شبهات “فساد” مصدرها ولي عهد أبوظبي

تشهد سويسرا منذ بضعة أيام أزمة سياسية عاصفة موضوعها رحلة “مثيرة للجدل” قام بها رئيس حكومة جنيف بيار مودي إلى أبوظبي وشبهات فساد تطارده بسبب الاشتباه بأنه كذب حول تلقيه “منافع” من الإمارة الخليجية الغنية قد تدينه في حال ثبوتها بالسجن 3 سنوات والغرامة.

وبحسب ما نقلت الصحافة السويسرية، فإن الوزارة الفيدرالية السويسرية العامة قالت في بيان يوم الخميس 30 آب/أغسطس 2018 إنها سترفع دعوى قضائية ضد رئيس حكومة كانتون جنيف الفرنسي السويسري بيار مودي وترغب في التحقيق معه في شبهة “قبول المنفعة”. وتسعى الوزارة للحصول على إذن من برلمان جنيف للالتفاف على الحصانة التي يتمتع بها موظفو الدولة الكبار وتمنع ملاحقاتهم دون إذن من السلطة التشريعية العليا في الكانتونات المؤلفة للفيدرالية السويسرية.

وتعتقد الوزارة العامة بأن بيار مودي قد كذب خلال استجوابه في تحقيق أولي قادته الوزارة التي “جمعت ما يكفي من أدلة” تثبت أن عضو الحزب الليبرالي الراديكالي (يمين الوسط) قد دُعي “على وجه التحديد بصفته كرئيس لمجلس الدولة” (اللقب الرسمي في سويسرا وهو ما يعادل رئيس حكومة الكانتون) مع عائلته ومدير مكتبه من قبل ولي عهد إمارة أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان وعلى نفقة هذا الأخير والتي قد تصل إلى “عشرات آلاف” الدولارات.

من جهته، كان مودي يقول إن الرحلة قد وقعت بالفعل لكنه قام بها بصفته الشخصية وليس الرسمية وأن تكاليفها قد دفعت من قبل صديق لأحد أصدقائه (مقاول لبناني الأصل يدعي سعيد البستاني)، غير أن النيابة السويسرية تأكدت من أن لا دور للبستاني في تمويل الرحلة ومن أن العديد من الأشخاص والشركات من قطاع العقارات في جنيف على اتصال منتظم مع مودي ساهموا في حدوث هذه الرحلة.

غير أن كثيرين يشكون في أن مودي قد قال الحقيقة، وبينهم زميله في الحزب كلود نيكاتي الذي كان يشغل منصب المدعي الكونفدرالي العام والذي اعتبر في تصريحات حديثة أن مودي ارتكب “حماقة سياسية هائلة” وأن “أسوء ما يمكن أن يحصل لسياسي هو أن يكذب خاصة حين تكون الحقيقة واضحة”. وتابع “لا أقول أن مودي قد كذب (…) لكن سياسياً هذا يقضي عليه”.

في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2015، قام بيار مودي مع زوجته وأطفاله الثلاث واثنين من أصدقائه المقربين (رئيس مكتبه باتريك بود لافين ورجل أعمال من جنيف يدعى أنطوان ضاهر) برحلة استغرقت اربعة أيام إلى أبو ظبي لحضور سباق للفورمولا واحد. سافر الجميع في درجة رجال الأعمال وأقاموا في فندق Emirates Palace الفخم.

وبما أن الرحلة كانت علنية، فقد أخبر مودي الصحافة ولجنة الرقابة الإدارية والمعنيين في الوزارة الكونفدرالية العامة في حينه بأن الرحلة تمت بدعوة خاصة من صديقة ضاهر وبأنه فوجئ على متن الطائرة أنه يسافر في الدرجة الممتازة وسيقيم في فندق فاره.

 

وكالات

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى