آخر الأخبار
فيديو لعملية إنقاذ بطولية.. يحرر جروا من فكّي تمساح "سعار السرقة".. خبراء يحذرون من اختراق أسرار اللقاح أفضل 5 أطعمة ينصح بتناولها قبل النوم لأول مرة منذ السبعينيات..الصين تستهدف منطقة القمر "المجهولة" استعمل في علاج ترامب.. ضوء أخضر لاستخدام أول علاج لكورونا في زيمبابوي.. قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه سباق الهدافين المخضرمين بين رونالدو وإبراهيموفيتش مستمر كلوب يرفض الكشف عن عقوبة صلاح "السرية" رسميا.. هالاند يحصد جائزة الفتى الذهبي لعام 2020 مستشار بايدن: ترامب خسر حتى الآن 28 دعوى قضائية عيد الشكر بأميركا.. مخاوف من كورونا و"خطط بديلة" للاحتفال فريق بايدن يكشف موعد تشكيل الحكومة الجديدة المغرب سيدرس التاريخ اليهودي في المدارس العامة - والملك يوافق على ذلك ترامب: لقاحات كورونا "ستأتي بسرعة" أخيرا.. علماء الفلك يفكون لغز "السديم الأزرق" 4 أسباب تجعلك تتريث قبل شراء "بلاي ستيشن 5" رسميا.. مانشستر سيتي يحسم "مستقبل غوارديولا" هجوم "كاسح" من الجيش الإثيوبي على مدير "الصحة العالمية" بعد فايزر وموديرنا.. لقاح أكسفورد يحقق النتيجة "الأهم" وفاة "الرجل الطائر" خلال طلعة تدريبية
أخبارالافتتاحية

صمت الحكماء وضجيج المال الفاسد ؟!

الجزائر في مفترق الطرق أو على شفا حفرة من الخراب أو هكذا تبدو، وهذا بسبب السياسات المتعاقبة بإيجابياتها وسلبياتها مع بروز مافيا سياسية مالية تغلغلت في دواليب السلطة وأصبحت تؤثر في صناعة القرار حتى لا نقول تصنعه مافيا تحكمت في كل شيء وأفسدت كل شيء..

عصابة جعلت مصلحتها الشخصية على حساب مصلحة الوطن..، الجزائر وما أدراك ما الجزائر، نفايات بشرية تزعمت المشهد السياسي والمالي وهمشت الكفاءات والشخصيات الوطنية النظيفة وأصبحت اليوم تغامر بمستقبل البلاد السياسي والاقتصادي، المشهد السياسي أصبح يعج بالدخلاء وهواة السياسة السياسوية والشعبوية وكُتاب الحروز والدجالين والمشهد الاقتصادي تزعمه أصحاب دكاكين المواد الغذائية وأثرياء القروض البنكية وحتى المشهد الثقافي تزعمه الكومبارس وقُطاع الطرق والشياتين والمسامعية، الذين رقصوا ويرقصون مع كل وافد جديد.

يحدث هذا وحكماء هذه البلاد في صمت، السؤال هل في صمتهم حكمة أم خير جواب على الحمقى والمغامرين أم خوف من المجهول؟؟؟

السؤال ماذا لو تكلم الدكتور الإبراهيمي وهو من هو من الشخصيات الوطنية النظيفة النزيهة التي تحظى باحترام وتقدير الشعب الجزائري؟ وماذا لو تكلم مولود حمروش رجل الإصلاحات ومحبوب اليساريين أو بقاياهم ؟ وماذا لو تكلم بلعيد عبد السلام وهو أول مسؤول حذّر من المافيا المالية ومن تأثير المال في صناعة القرار؟ وماذا لو تكلم اليمين زروال ؟ وماذا.. وماذا…؟

اخترنا هذه الشخصيات على سبيل المثال لا الحصر ونريد من كلامهم خدمة الجزائر لا غير بدل المغامرين وسُراق المال العام الذين تسببوا في هجرة خيرة شبابنا نحو الخارج وظهرت في عهدهم كل الآفات والأوبئة وأوصلوا البلاد إلى طريق مسدود فلولا جهود قوات الأمن والجيش الوطني الشعبي لأصبحت البلاد في قبضة الإرهاب وفي عاصفة الفوضى واللااستقرار، فرغم هذا الجزائر بحاجة إلى كل غيور على وطنه أن يتكلم بدل “عرائس القراقوز” الذين حوّلوا الخطابات السياسية إلى “نكت بايخة”.

اليوم كل خبراء الاستشراف لا يستطيعون أن يتنبؤوا بمستقبل الجزائر في ظل صمت الحكماء وضجيج المال الفاسد.    

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + 14 =

زر الذهاب إلى الأعلى