آخر الأخبار
بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور) "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة الغريمين ريال مدريد وبرشلونة أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية
العالم

بالتفاصيل.. هكذا تجسست الإمارات على أمير قطر

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية الجمعة 31 أوت 2018 وثائق سرية حول استخدام دولة الإمارات العربية المتحدة لتكنولوجيا إسرائيلية في التجسس على أمير قطر وسياسيين نافذين في الخليج والشرق الأوسط والعالم منذ عام 2014.

ويتعلق الأمر بشركة NSO Group الإسرائيلية المتخصصة بأمن المعلومات ومقرها مدينة هرتسليا والتي تقع اليوم في قلب دعوى قضائية مزدوجة تتهمها بالمشاركة في عمليات تجسس غير قانوني لصالح حكام الإمارات بعد أن تم تسريب رسائل بريد إلكتروني قدمت للقضاء في كل من إسرائيل وقبرص الخميس 30 اوت 2018.

وقالت “نيويوروك تايمز” إن الإمارات ورغم أنها لا تعترف رسمياً بدولة إسرائيل لديها “تحالف متنام خلف الكواليس” مع الدولة العبرية وتشير الدعوى القضائية إلى أن مجموعة NSOوالشركات التابعة لم تكن لتتمكن من بيع تكنولوجيا التجسس إلى الإمارة الخليجية دون موافقة وزارة الدفاع الإسرائيلية.

وتظهر رسائل البريد الإلكتروني المسربة بحسب الصحيفة أن أبوظبي وقعت عقداً لترخيص برنامج الشركة للمراقبة في أوت 2013. وبعد عام ونصف، طلبت إحدى الشركات البريطانية التابعة للمجموعة من عميلها الإماراتي تقديم دفعة سادسة بقيمة 3 ملايين دولار بموجب العقد الأصلي مما يشير إلى أن إجمالي رسوم الترخيص لا يقل عن 18 مليون دولار خلال تلك الفترة. وفي عام 2017، باعت شركة أخرى تابعة للمجموعة مقرها قبرص تحديثاً للبرنامج بتكلفة 11 مليون دولار على أربع دفعات، وفقاً للفواتير المسربة التي استند إليها تقرير الصحيفة.

وبرز النزاع الخليجي بين قطر من جهة والإمارات والسعودية من جهة أخرى مع وصول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى السلطة، وتراوحت المواجهة بينهما بين قطع العلاقات الدبلوماسية والحرب الإعلامية وصولاً إلى “التجسس المعلوماتي” المتبادل.

في مارس 2018، تمكن قراصنة معلومات من سرقة رسائل البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة ورجل أعمال جمهوري أمريكي تربطه علاقات وثيقة بالإمارات يدعى إليوت براودي. في جوان من العام نفسه، قام قراصنة بالاستيلاء على الموقع الإلكتروني لوكالة الأخبار القطرية لفترة وجيزة ونشروا عبره تقريراً كاذباً حول خطاب مفترض لأمير قطر، ثم تم تسريب رسائل بريد إلكتروني قطرية تكشف تفاصيل لمفاوضات تقودها قطر بشأن إطلاق سراح أحد أفراد الأسرة الحاكمة الذي اختطف في العراق بينما كان يقوم برحلة صيد.

في شهر أوت 2018، قالت منظمة العفو الدولية إن أحد موظفيها العاملين في المملكة العربية السعودية استُهدف كذلك ببرامج تجسس يبدو أنها مرتبطة بمجموعة NSO بينما قالت الشركة إنها لا تتحمل مسؤولية استخدام عملائها لبرامج التجسس الخاصة بها وتعهدت “بالتحقيق في القضية واتخاذ الإجراءات المناسبة”.

وتابعت “نيويورك تايمز” إن الرسائل الالكترونية المستخدمة في الدعاوى القضائية الجديدة يمكن أن تكون قد سربت باستخدام القرصنة المعلوماتية وقدمها، بحسب محامين منخرطين في القضية، صحفي قطري لم يكشف عن كيفية حصوله عليها.

ويأتي على رأس قائمة المستهدفين من حملة التجسس الإماراتية المفترضة بحسب ما نقلته الصحيفة عن الرسائل، أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني الذي حاول الإماراتيون اعتراض مكالماته الهاتفية منذ عام 2014. وفي الخليج، يبدو أن الإمارات طلبت من المجموعة الإسرائيلية اعتراض مكالمات الأمير السعودي ووزير الحرس الوطني آنذاك متعب بن عبد الله بن عبد العزيز الذي كان يعتبر منافساً محتملاً لمحمد بن سلمان على ولاية العرش.

ودائماً وفق البريد الإلكتروني، كما قالت الصحيفة الأمريكية، فقد طلب الإماراتيون أيضاً اعتراض المكالمات الهاتفية التي قام بها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري والذي قالت معلومات إنه احتجز في الرياض عام 2017 وأجبر على إعلان استقالته التي ألغيت في وقت لاحق.

يظهر أيضاً في القائمة اسم الصحافي السعودي عبد العزيز الخميس الذي استقال في عام 2014 من منصبه كرئيس تحرير لصحيفة العرب اللندنية، والذي أكد لـ”نيويورك تايمز” إجراءه للمكالمات الهاتفية التي يشتبه في أنها كانت تحت المراقبة التي وصفها بـ”الغريبة جداً” رغم أنها متوقعة.

في 5 جوان 2017، فرضت الإمارات والسعودية حصاراً على قطر في محاولة لعزلها فيما يعرف اليوم باسم “الأزمة الخليجية”. بعد عشرة أيام، أشار بريد إلكتروني أرسله مسؤول قطري تم التعريف عنه باعتباره مساعداً لرئيس جهاز أمن الدولة خالد بن محمد بن زايد آل نهيان ويتحدث عن استهداف هواتف 159 عضواً في العائلة الحاكمة القطرية بينهم مسؤولون ببرامج تجسس.

وتم رفع الدعاوى القضائية في كل من إسرائيل وقبرص من قبل مواطن قطري وصحفيين ونشطاء من المكسيك استهدفهم كلهم ​​برنامج التجسس التابعة للشركة. ففي المكسيك، باعت المجموعة تكنولوجيا مراقبة إلى الحكومة بشرط أن تستخدم فقط ضد المجرمين والإرهابيين. إلا أن بعض أبرز محامي حقوق الإنسان في البلاد وصحفيين ونشطاء مكافحة الفساد استهدفوا بالفعل. حكومة بنما أيضاً اشترت برامج تجسس من الشركة واستخدمها الرئيس في ذلك الوقت للتجسس على منافسيه السياسيين ونقاده وفقاً لوثائق المحكمة في قضية رفعت هناك بحسب “نيويورك تايمز”.

وتعمل التقنية المستخدمة في التجسس على إرسال رسائل نصية إلى الهاتف الذكي الخاص بالهدف ويتم تنصيب برنامج تجسس يعرف باسم Pegasus على الهاتف بمجرد النقر على الرسالة مما يمكن المتجسس من مراقبة المكالمات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني ووجهات الاتصال وحتى محادثات الفيديو. وبحسب الرسائل المسربة، فإن الرسائل النصية التي كانت الإمارات ترسلها إلى خصومها في الخليج تتضمن عبارات مثل “رمضان قريب – خصومات لا تصدق” أو “حافظ على إطارات سيارتك من الانفجار في الحرارة“.

وبحسب الصحيفة الأمريكية، فإن الدعاوى القضائية الجديدة تلقي ضوءً على “المؤامرات السياسية التي تورطت فيها إسرائيل وملكيات الخليج التي تحولت بشكل متزايد إلى القرصنة المعلوماتية كسلاح مفضل ضد بعضها البعض“.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة + 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى