آخر الأخبار
خبير أميركي بارز: هذه هي "الفائدة الأهم" للقاحات كورونا في أقوى اقتصاد بالعالم.. عشرات الملايين "يتضورون جوعا" تسونامي وكورونا.. تفاصيل "رسالة أرعبت دولة" بيلوسي تلاحق ترامب بعد الخروج.. وتكشف "ماذا فعل" مع كورونا أول حروب بايدن.. الاشتباك مع كورونا بـ "استراتيجية شاملة" يصغرها بأعوام.. صور وتفاصيل عن خطيب تيفاني ترامب وعائلته لمن يعاني التوتر.. 8 أغذية "عليك بها" هل يتجسس "إنستغرام" علينا؟.. الإجابة بصورة "غرفة النوم" أول "اتفاق" خارجي.. الكرملين يرحب باقتراح بايدن القضاء العسكري الأميركي يوجه الاتهام لـ3 من معتقلي غوانتنامو بايدن يبدأ عهده باستهداف "الكلمة المهينة" بايدن والأيام المئة الأولى.. ملفاتٌ حارقة وهواجس في الكونغرس التغيير من أول لحظة.. ماذا فعل بايدن بديكور المكتب الرئاسي؟ خطة ريال مدريد "الانتهازية" لاستعادة حكيمي في انتظار "التطعيم".. شهادات أميركية من زمن الخوف عروض العمل تنهمر على شاعرة "تنصيب بايدن" لعنة جانت تطيح ببولطيور؟! بايدن يقرر إنهاء حظر السفر.. وهذه التفاصيل رونالدو يحفر اسمه بالذهب.. ويحقق أغلى الألقاب الخطاب الذي قتل صاحبه.. أسوأ 7 مراسم تنصيب رؤساء في تاريخ أميركا
ثقافة وفنسلايدر

وفاة المغني الجزائري رشيد طه بباريس إثر سكتة قلبية

توفي، اليوم الأربعاء، الفنان الجزائري رشيد طه، عن عمر يناهز الـ 59 عاما، بعدما عثرت عليه الشرطة الفرنسية ميتا في شقته في باريس.

وقالت وسائل إعلام فرنسية أن وفاة الفنان الفرنسي ذو الأصول الجزائرية يرجح أن تعود إلى مساء الثلاثاء إلى الأربعاء بعد إصابته بنوبة قلبية في نومه، في منزله في باريس.

يذكر ان طه كان واحد من أهشر مغنيي الروك في الثمانييات، وله العديد من الأغاني باللغتين الفرنسية والعربية أشهرها أغنية “يا رايح وين مسافر”.

كان رشيد طه قد انتهى للتو من إعداد ألبوم جديد كان سيصدر في أوائل عام 2019 باسم Believe.

ويعتبر الراحل من مواليد 1958، بالجزائر، وسافر في نهاية الستينيات إلى فرنسا. في البداية عمل في المطاعم والمصانع، ثم شكل مع مجموعة من أصدقائه فرقة موسيقية سموها Carte de Séjour “بطاقة إقامة” تعزف الموسيقى في النوادي الصغيرة.

وفي عام 1990 بدأ يعمل منفردا وأدخل الرقص إلى موسيقاه، وقد اشتهر بمزج أغاني الروك مع الموسيقي العربية.

ومن أشهر ألبوماته الغنائية Barbès في عام 1991، وOlé, Olé في عام 1995، وDiwân إنتاج عام 1998، وMade in Medina الصادر عام 2000.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 + 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى