آخر الأخبار
إيطاليا تسجل 253 وفاة وأكثر من 20 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا "رويترز": الخارجية الأمريكية ستراجع "كامل" العلاقة مع السعودية تقرير حول محمد صلاح يقتحم مجال الاستثمار العقاري في بريطانيا البيت الأبيض: الضربات الجوية في سوريا تهدف لإرسال رسالة مفادها بأن بايدن يعمل على حماية الأمريكيين إدارة بادين تصدر تقرير مقتل خاشقجي الجمعة..خروج العشرات إلى الشارع في أول جمعة.. مسلحون مجهولون يخطفون أكثر من 300 تلميذة في نيجيريا الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية الكونغرس يصوت على خطة "منقوصة" لإنعاش الاقتصاد انتخاب رئيس من أصل عربي يشعل دولة إفريقية ليفربول يتعرض لـ"ضربة موجعة".. "القائد" خضع لعملية جراحية لهذا السبب.. فايزر تدرس منح "جرعة ثالثة" من لقاح كورونا ولد قدور ولعنة "أوغيستا" أين يدفع السائقون أغلى رسوم الطريق؟.. تصنيف يكشف الدول أميركي قتل 3 أشخاص وطهى قلب أحدهم مع البطاطا سان جيرمان يطمئن بشأن "عقد نيمار": على الطريق الصحيح بعد اتهام محاولة الانقلاب.. رئيس وزراء أرمينيا يخاطب أنصاره النفط في أعلى مستوى له خلال 13 شهرا ثنائية ميسي تساعد برشلونة في التفوق على إلتشي نجل ترامب يدلي بشهادته أمام النيابة حول "فاتورة" حفل التنصيب
الافتتاحية

خطاب ورسائل

لا زال وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح يحارب لوحده دوائر الفساد إيمانا منه بمهمته النبيلة التي كلفه بها رئيس الجمهورية القاضي الأول للبلاد، السيد الوزير خلال الزيارة التي قادته إلى ولاية تندوف الصامدة في وجه قساوة الطبيعة وتربص الإخوة الأعداء في الجهة الغربية، استغل هذه الزيارة ليوجه خطابا خالدا صفّق له الحضور كثيرا..

خطاب كان خاليا من الديماغوجية ومليئا بالجرأة السياسية والبلاغة الأدبية فجاء في شكل رسائل واضحة المقصد والدلالات، رسائل وجهها الوزير لدوائر الظل ودوائر الفساد التي تغوّلت وأصبحت تضن نفسها فوق القانون بالقروض البنكية والأموال العامة المنهوبة وأنها باستطاعتها أن تشتري كل شيء وتؤثر في كل شيء حتى في العدالة، لكن السيد الوزير القاضي المتمرس والمحنك في علوم القضاء لا يخشى لومة لائم لأنه مسنود من طرف رئيس الجمهورية الذي عيّنه في هذا المنصب الحساس ولقوة شخصيته وإيمانه باستقلالية القضاء وحرية التعبير، شعاره الدائم في الحياة.

هذا الوزير لم يتورط مع رجال الأعمال ولم يأت به منتدى رؤساء المؤسسات ولا بارونات العقار ولذلك هو حر في قراراته وسيد في مواقفه فخطاب تندوف هو في الأصل تحذير لكل من تسول له نفسه التدخل في قرارات العدالة أو محاولة التأثير فيها أو يضن نفسه فوق القانون وهذا مهما كانت درجة المسؤولية أو المنصب وخطاب الوزير موجه لأشباه السيناتورات وأشباه النواب الذين يظنون أنفسهم فوق القانون بالحصانة، الوزير يعرف أن الفساد أصبح عملة سائدة في بعض الهيئات الدستورية والوزارية وأن أثرياء القروض البنكية والأثرياء الجدد الذين تغوّلوا بالمشاريع والصفقات والأنشطة باستطاعتهم الإفلات من مخالب العدالة، لكن العدالة لهم بكل حزم من أجل أن يأخذ القانون مجراه ومهما طال الزمن أو قصر فإن العدالة بالمرصاد لكل من أحذ سنتيما واحدا من المال العام أو ضخم الفواتير أو أخذ مشاريعا بالرشوة والمحاباة، سيعاقب من أجل تكريس دولة القانون واستقلالية القضاء في كنف حرية التعبير.

هذا أبرز ما جاء في خطاب الوزير ،حفظ الله السيد الوزير وجعله ذخرا لهذا الوطن الغالي حتى يحاسب سُراق المال العام وبارونات الفساد. 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى