آخر الأخبار
أين يدفع السائقون أغلى رسوم الطريق؟.. تصنيف يكشف الدول أميركي قتل 3 أشخاص وطهى قلب أحدهم مع البطاطا سان جيرمان يطمئن بشأن "عقد نيمار": على الطريق الصحيح بعد اتهام محاولة الانقلاب.. رئيس وزراء أرمينيا يخاطب أنصاره النفط في أعلى مستوى له خلال 13 شهرا ثنائية ميسي تساعد برشلونة في التفوق على إلتشي نجل ترامب يدلي بشهادته أمام النيابة حول "فاتورة" حفل التنصيب مصر تجيز لقاحي سبوتنيك وأسترازينيكا من كوريا الجنوبية ليبيا.. أزمة المياه شبح يهدد مستقبل البلاد موديرنا: اللقاح المضاد لكورونا المتحور جاهز للاختبار بريطانيا: وضع الكمامات قد لا يكون ضروريا في الصيف بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة
آراء وتحاليل

مشاهد: ميركل.. زيارة دبلوماسية بخلفية داخلية

زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للجزائر جاءت في توقيت تعرف فيه المستشارة ضغوطا داخلية رهيبة بسبب سياستها السابقة نحو الهجرة ولأن هذه المرة لم تفز ميركل بالأغلبية فإن موقفها أصبح ضعيفا أمام مواقفها السابقة، خاصة فيما يتعلق بالشؤون الداخلية “الأمن والهجرة”، بحيث أصبح مسؤول المخابرات الألمانية يتدخل في شؤونها وأصبح وزير الداخلية المحسوب على حزب اليمين أكثر قوة ونفوذا منها..

وبما أن السياسة تحكمها البرغماتية فزيارة ميركل للجزائر في هذا الوقت هي هروب إلى الأمام لإبعاد الضغط عن نفسها بملف الهجرة، الذي أصبح يؤرقها فاختيارها لهذا التوقيت ليس بريئا فهي تعرف أن السلطة منشغلة بالرئاسيات وليس بمقدورها رفض إعادة المرحلين الجزائريين رغم أنهم لا يشكلون عبئا على ألمانيا عكس الجاليات الأخرى..، لكن هذا القرار هو بمثابة ورقة ضغط سياسية على الجزائر للعب دور “الدركي” في إفريقيا لمواجهة الهجرة غير الشرعية وتسجيل نقاط لحزبها داخليا للتكفير على مواقفها السابقة فيما يتعلق بالهجرة.

ميركل جعلت ملف ترحيل حوالي 2000 جزائري مهاجر غير شرعي بألمانيا على رأس أولويات زيارتها،  وماعدا ذلك من الملفات الأخرى ليبيا والساحل فهي مجرد أدبيات بروتوكولية لأن هذه المناطق لا نفوذ لألمانيا فيها.

خلاصة هذه الزيارة الدبلوماسية أنها جاءت بخلفية داخلية ألمانية – ألمانية.      

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى