آخر الأخبار
المقابلة التاريخية.. هكذا ترجم خبير لغة جسد ميغان ماركل بوعاتي رئيسا للتحرير في يومية الخبر الرئيس المدير العام لسوناطراك خامس أفضل رئيس تنفيذي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا حاكم نيويورك على خطى "ذئب هوليوود".. تفاصيل مشينة لأفعاله ترامب يعود إلى ولايته المحببة.. والخلاف يشتعل مع كوشنر حجبته في "واتساب".. فأنهى حياتها عرضت 1500 دولار لقتل حماتها.. وامرأة فضحتها ترامب "غاضب" من الحزب الجمهوري.. ويوجه رسالة "تحذيرية" رسالة للبابا من الموصل: "الأخوة أقوى من صوت الكراهية" 90 دقيقة فقط.. طائرة مذهلة تستعد لعبور الأطلنطي "تهديد فعلي".. البيت الأبيض يحذر من خرق تطبيق بريد ميكروسوفت لأول مرة.. مركبة الفضاء "برسفيرانس" تتجول على المريخ من يوليو.. قانون "ثوري" جديد في ملاعب كرة القدم بوكيتينو يكشف مستقبل مبابي مع سان جرمان..وتطورات إصابة نيمار كلوب: إنهاء الموسم خارج المربع الذهبي لن يؤدي إلى رحيل جماعي ولاية أريزونا تعلن إنهاء الإغلاق المفروض بسبب كورونا 16 قتيلا بأيدي مسلحين في شمال غربي نيجيريا أميركا تعتقل 100 ألف مهاجر على الحدود المكسيكية في شهر كيم كارداشيان تكشف تعرضها للتنمر: شبهوني بحوت قاتل مواجهات وأعمال تخريب في السنغال بعد اعتقال مرشح رئاسي سابق
الافتتاحية

نقابة في المزاد السياسي!

خرجة زعيم بقايا العمال في الجزائر سيدي السعيد ومطالبة الرئيس بالاستمرارية لا تقدم ولا تؤخر لأن هذه النقابة (الاتحاد العام للعمال الجزائريين) أصبحت لا تمثل شيئا في المشهد النقابي والسياسي لسبب وحيد أن أمينها العام أفرغها من محتواها النضالي النقابي وحولها إلى لجنة مساندة فارغة لا يبحث أصحابها سوى على الثراء الفاحش و”البزنسة” على حساب العمال، والعمال يعرفون هذا جيدا وأية تعليمات من الأمين العام هي كلام ليل يمحوه النهار، فسيدي السعيد سيّس النقابة مثلما أراد الفيس المنحل تسييس العمال ولأن تهمة الفساد تطارد أباطرة النقابة فلا حل أمامهم سوى إقامة “الزردات” والرقص مع الذئاب على موائد اللئام.

فالنقابة التي دفع حياته من أجل استقلاليتها المرحوم “عبد الحق بن حمودة” لا يستطيع سيدي السعيد أن يقدم لها شيئا سوى الرقص والزردات مقابل صفقات وشركات لأقاربه سيطاردها سيف العدالة آجلا أم عاجلا فالنقابة في زمن سيدي السعيد أصبحت في قبضة “الأفسيو” وأصبحت تابعة لرجال المال وإمبراطوريات الظلام، فكم من شركة عمومية بيعت بالدينار الرمزي لبارونات المال؟ وكم من عامل سُرح ظلما وجورا في زمن هذه النقابة التي أصبحت هيكلا فارغا تدافع على مصالح أصحابها لا غير.

فإن أراد الرئيس الاستمرارية فهو لا يحتاج لدعم سيدي السعيد “لأن الغراب لا يزقزق لقدوم الربيع” ؟ !

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى