آخر الأخبار
الفريق السعيد شنقريحة يشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية بعنوان " الحزم 2021 " بتندوف مع اقتراب تنصيب بايدن.. البنتاغون يخشى "هجوما من الداخل" كامالا هاريس.. تاريخ مثير لامرأة استثنائية تجربة استثنائية.. صاروخ فضائي ينطلق "من السماء" جدل واسع حول "العقار المعجزة" لعلاج كوفيد-19 هل هي الحرب؟ خبراء يوضحون حقيقة ما يحدث في واشنطن دخول الولايات المتحدة.. قرار حاسم من بايدن "ليلة الأربعاء" قمة G7 في إنجلترا خلال 11 - 13 يونيو كندا.. إصابات كورونا تتجاوز الـ700 ألف ووفياته تلامس الـ18 ألفا الأيس كريم الملوث.. كيف وصل فيروس كورونا إلى "معشوق الجميع"؟ "الحالمون" على سلم أولويات إدارة بايدن في حسم ملف الهجرة بايدن "لن ينتظر".. قرارات حاسمة بعد دخول البيت الأبيض عقوبات "الأيام الأخيرة".. ترامب يستعد لجولة جديدة ضد إيران ذو القرنين يورط ترامب: "لبّيت دعوته" أول صفقة ليوفنتوس في "الميركاتو الشتوي".. والهدف دعم رونالدو خطاب رسمي يطلب من أعضاء بالكونغرس شراء سترات واقية من الرصاص بعد بريكست.. أشهر موسيقي بريطاني "يطلب الجنسية الألمانية" تأثير بايدن.. "جحافل المهاجرين" تنطلق إلى الولايات المتحدة نهاية قصة أوزيل في إنجلترا.. أرسنال يتخلص من "العبء الثقيل" 14 دقيقة و30 مترا.. كيف نجا بنس من "خطر الاغتيال"؟
الافتتاحية

سوناطراك.. بومدين وشكيب خليل !

شركة سوناطراك، هذا العملاق الاقتصادي الذي وضع أسسه الراحل هواري بومدين بعد تأميمها وجعلها شركة وطنية تمثل العمود الفقري للاقتصاد الجزائري وقاطرة النهضة والتنمية في البلاد.

ماعاشته هذه الشركة في عهد شكيب خليل جعلها رمزا من رموز الفساد والثراء غير المشروع على حساب قوت الجزائريين وما فضيحة الـ B.R.C وقضية سوناطراك واحد واثنين إلا قطرة في محيط النهب المبرمج للمال العام لأزلام “هليبرتون” و “توتال” و “إيني”  فأصبحت الرشوة سُنةً عند بعض المسؤولين المرتشين، الذين يبيعون أسرار الشركة لأسيادهم في الخارج ويبيعون خرائط التنقيب على البترول والغاز للشركات الأجنبية مقابل مزايا ظهرت عليهم في الداخل والخارج واليوم هناك من يريد تبييض هذا “الشكيب” وجعله مرشحا محتملا للرئاسيات المقبلة بتغطية وحماية المجمع الصناعي الأمريكي ليعطيهم ما بقي من ثروات باطنية، لكن هيهات لأن الشعب الجزائري لا يلدغ من الجحر مرتين والأموال التي سرقت من سوناطراك لا تصنع له تاريخا ناصعا ولو اشترى كل الحثالة في سوق النخاسة لأن الجزائر أكبر وأعظم من سُراق المال العام وأمانة الشهداء لا ترضى أن يحكمها الخونة والمرتزقة وأبواق الذل وقُطاع الطرق والبلطجية.. حفظ الله الوطن من كيد الكائدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى