آخر الأخبار
وزارة الدفاع الوطني: إرهابي يسلم نفسه للسطات العسكرية ببرج باجي مختار سوناطراك: لقاء عمل مع شركات دنماركية البيت الأبيض: حلف الأطلسي سيطرح مبادرات أمنية "طموحة" وزير المخابرات الإيرانية السابق يكشف سبب رفض ترشح رفسنجاني لانتخابات 2013 اتفاق على تعاون عسكري بين إثيوبيا ودولة عربية تقرير: ارتفاع عدد قطع السلاح النووي المنتشرة في القوات العملياتية عالميا مقتل 53 شخصا جراء اعتداء عصابة لسرقة الماشية على 6 قرى في نيجيريا أحمدي نجاد: أكبر مسؤول إيراني لمكافحة التجسس الإسرائيلي كان جاسوسا لإسرائيل بايدن يكشف السر: لهذا لن أجري مؤتمرا صحفيا مع بوتن حفل شواء لزعماء السبع.. ماذا أكلوا ولماذا أثاروا الجدل؟ خلافات حادة داخل السلطات الليبية بعد زيارة الوفد التركي "نمبر وان"و"الملبن".. فوضى الألقاب تجتاح الوسط الفني بمصر من داخل المستشفى.. إريكسن يبعث رسالة لزملائه شاهد.. هدف تاريخي في "يورو 2020" الكنيست يمنح الثقة للحكومة الإسرائيلية الجديدة العملاق دجوكوفيتش بطلا لـ"رولان غاروس 2021".. زاخاروفا معلقة على إعلان "السبع الكبار" بشأن موسكو: الكرة في ملعبكم بايدن: أهمية الناتو حيوية بالنسبة لأمن الولايات المتحدة بايدن: الملكة إليزابيث ذكرتني بأمي وسألتني عن بوتين وشي جين بينغ جونسون يطالب بمزيد من التحقيقات حول منشأ فيروس كورونا
الافتتاحية

سوناطراك.. بومدين وشكيب خليل !

شركة سوناطراك، هذا العملاق الاقتصادي الذي وضع أسسه الراحل هواري بومدين بعد تأميمها وجعلها شركة وطنية تمثل العمود الفقري للاقتصاد الجزائري وقاطرة النهضة والتنمية في البلاد.

ماعاشته هذه الشركة في عهد شكيب خليل جعلها رمزا من رموز الفساد والثراء غير المشروع على حساب قوت الجزائريين وما فضيحة الـ B.R.C وقضية سوناطراك واحد واثنين إلا قطرة في محيط النهب المبرمج للمال العام لأزلام “هليبرتون” و “توتال” و “إيني”  فأصبحت الرشوة سُنةً عند بعض المسؤولين المرتشين، الذين يبيعون أسرار الشركة لأسيادهم في الخارج ويبيعون خرائط التنقيب على البترول والغاز للشركات الأجنبية مقابل مزايا ظهرت عليهم في الداخل والخارج واليوم هناك من يريد تبييض هذا “الشكيب” وجعله مرشحا محتملا للرئاسيات المقبلة بتغطية وحماية المجمع الصناعي الأمريكي ليعطيهم ما بقي من ثروات باطنية، لكن هيهات لأن الشعب الجزائري لا يلدغ من الجحر مرتين والأموال التي سرقت من سوناطراك لا تصنع له تاريخا ناصعا ولو اشترى كل الحثالة في سوق النخاسة لأن الجزائر أكبر وأعظم من سُراق المال العام وأمانة الشهداء لا ترضى أن يحكمها الخونة والمرتزقة وأبواق الذل وقُطاع الطرق والبلطجية.. حفظ الله الوطن من كيد الكائدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة + 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى