آخر الأخبار
المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة حلول رمضان "مطلوب دولي".. يحيى موسى وقرار إغلاق قنوات الإخوان في تركيا رقم قياسي للإصابات.. الهند الثانية عالميا بعدد إصابات كورونا سد النهضة.. هذه هي تفاصيل الموقف الأميركي فيديو لحظات الرعب.. مواجهة بالرصاص في هاواي منتدى الإستثمار و تطوير المؤسسات يُكرّم الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك السيّد توفيق حكّار رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتبادل ورئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد الفتاح السيسي في اتص... غدا الثلاثاء أول أيام شهر رمضان المبارك رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ينشر تغريدة على حسابه في تويتر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه السيد قيس سعيد رئيس الجمهورية التو... بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور)
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: الخامسة، الطحالب وضبابية المشهد؟!

عباقرة السياسة لا يستطيعون فهم ما يحدث في الجزائر، تشابكت التصريحات وتقاطعت المصالح والغايات، وكل هذا بسبب الرئاسيات المقبلة وضبابية المشهد وعدم وضوح النوايا.

وما زاد في ضبابية الأفق السياسي هو الطحالب السياسية التي تصدرت المشهد وأصبحت كذلك تصنع الحدث بتصريحاتها العقيمة والمسلية للرأي العام وما زاد الوضع سوءا هو التركيبة الحكومية المشكلة من وزارات الولاءات والجهوية، الذين كرسوا مبدأ الرداءة في كل شيء ولم يفهموا حتى طبيعة مهامهم لسبب بسيط أن لا ورقة طريق لديهم ولا إستراتيجية ولا كفاءة مهنية؟ هذا يختزل كل برنامجه في الحديث عن تمثال عين الفوارة ؟ وأخرى اختزلت مهام قطاعها في جمع القمامة؟ وآخر تحول إلى رئيس ورشة، يعني بالمختصر المفيد تفّهوا منصب الوزير أو مثلما يقول صديقنا “بوعقبة” الوزارة نزلت لهم..

لكن الحمد لله لنا وزراء حفظوا ماء وجه الحكومة مثل وزير العدل حافظ الأختام الذي صنع الاستثناء بإنجازاته الكبيرة في مجال العصرنة وإصلاح العدالة وحقوق الإنسان، أما البقية فهي لا تفرق بين مهمة مدير بسيط في وزارة وبين الوزير نفسه؟ !

أما الأحزاب فهي حائرة بين الولاء لاقتسام الريع والغنائم وبين التهريج للتموقع؟! أما الشعب فهو حائر وخائف على مصير وطن اسمه الجزائر، فهل ستكون الخامسة بردا وسلاما على بلادنا ؟ أم ستكون نارا ودمارا على مؤسسات الدولة لأن المؤشرات واضحة وظاهرة في زمن هُواة السياسة وتجار الأحلام.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى