آخر الأخبار
دخول الولايات المتحدة.. قرار حاسم من بايدن "ليلة الأربعاء" قمة G7 في إنجلترا خلال 11 - 13 يونيو كندا.. إصابات كورونا تتجاوز الـ700 ألف ووفياته تلامس الـ18 ألفا الأيس كريم الملوث.. كيف وصل فيروس كورونا إلى "معشوق الجميع"؟ "الحالمون" على سلم أولويات إدارة بايدن في حسم ملف الهجرة بايدن "لن ينتظر".. قرارات حاسمة بعد دخول البيت الأبيض عقوبات "الأيام الأخيرة".. ترامب يستعد لجولة جديدة ضد إيران ذو القرنين يورط ترامب: "لبّيت دعوته" أول صفقة ليوفنتوس في "الميركاتو الشتوي".. والهدف دعم رونالدو خطاب رسمي يطلب من أعضاء بالكونغرس شراء سترات واقية من الرصاص بعد بريكست.. أشهر موسيقي بريطاني "يطلب الجنسية الألمانية" تأثير بايدن.. "جحافل المهاجرين" تنطلق إلى الولايات المتحدة نهاية قصة أوزيل في إنجلترا.. أرسنال يتخلص من "العبء الثقيل" 14 دقيقة و30 مترا.. كيف نجا بنس من "خطر الاغتيال"؟ مصادر: هذا ما كان ترامب يفعله خلال جلسة "القرار الاتهامي" تصريح صادم من رئيس "موديرنا": كورونا سيظل معنا للأبد الاتحاد الأوروبي يجيز أكل الديدان..وجبة خفيفة غنية بالبروتين نفوق النمرة البيضاء النادرة "نييفيه" موسم مزدحم.. 5 ظواهر لافتة في دراما رمضان 2021 مبرمج ينسى كلمة مرور محفظة "بتكوين" فيها 240 مليون دولار
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: خاشقجي.. والرقص مع الذئاب؟

قضية الكاتب الصحفي جمال خاشقجي أثارت وستثير لسنوات أو لعقود من الزمن تساؤلات بلا إجابات لأننا لو دققنا في المسار المهني للرجل.. ! لوجدنا ان الرجل ابن عم الراحل عدنان خاشقجي تاجر السلاح السعودي المعروف وصاحب “قضية  اليمامة” صفقة السلاح مع بريطانيا وهو ابن الطبيب الشخصي للملك سعود وجمال خاشقجي ابن عم سميرة خاشقجي زوجة الملياردير المصري محمد الفايد والد “دودي” الفايد الذي راح ضحية حادث مرور مع الأميرة “ديانا”.

فالمؤكد أن الكاتب جمال خاشقجي كان مقربا جدا من القصر الملكي وبفضل هذا الامتياز أصبح رئيسا للتحرير لجريدة “الوطن” ثم مستشارا لقائد المخابرات السعودية سابقا الأمير “تركي بن عبد العزيز” وكان مكلفا مثلما يتردد بالتقرب من “أسامة بن لادن” الذي حاوره 5 مرات ثم أُرسل إلى السودان في عهد “الترابي” كما أُرسل إلى الجزائر في سنوات الإرهاب؟؟ مثلما أُرسل إلى البوسنة وأفغانستان كما عينه الأمير بندر مستشارا له في السفارة السعودية في واشنطن وعايش أحداث 11 سبتمبر 2001 ؟!، كما عينه صديقه الوليد بن طلال مديرا عاما لقناة “العرب”.

الخلاصة هي أن جمال خاشقجي لم يكن صحفيا عاديا بل كان رجلا يعرف الكثير من الأسرار ومن المهام السرية للقصر الملكي ولأمراء الظلام والتحاقه بصف المعارضة أقلق القصر الملكي وأصبح خطرا على المملكة نفسها وما زاد من مخاوف القصر هو اختياره الزواج من تركية يعني الحنين إلى الأصول التركية ويُفسر بالمفهوم السياسي الارتماء في أحضان العدو “أردوغان” حليف القطريين؟!

فنهاية هذا الرجل ستبقى لغزا من ألغاز القصر الملكي وقضية دولة تُضاف إلى القضايا السرية للدول.. فإذا استطاع خاشقجي في السابق ترويض المعلومة لم يستطع اليوم ترويض الذئاب التي طالما رقص معها.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى