آخر الأخبار
تونس تدخل الحجر الصحي الشامل وإغلاق ولايات لمجابهة كورونا "حرب الكيوي".. الفاكهة الذهبية تشعل نزاعا دوليا مورينيو يفشي سر هازارد: لهذا فشل مع ريال مدريد على طريقتها الخاصة.. جورجينا تواسي رونالدو بعد خسارة البرتغال الثقيلة أمام ألمانيا إيران.. مغردون ومدونون يحتفون بفوز رئيسي وينشرون صورا تجمعه بقاسم سليماني والمهندس دول غرب إفريقيا تتبنى خطة جديدة لإصدار عملة موحدة في 2027 إستمرار استرجاع الأراضي الممنوحة في إطار عقود الإمتياز "نحن في بلد الملك النجاشي".. مفتي إثيوبيا يهاجم شيخ الأزهر في مصر بسبب سد النهضة ثوران بركاني إتنا وسترومبولي في إيطاليا وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك في فعاليات منتدى أنطاليا الدبلوماسي الجمعية العامة للأمم المتحدة تتبنى قرارا بالتزكية بتعيين غوتيريش لولاية ثانية بمنصب الأمين العام للأ... في مشهد إنساني.. توقف مباراة الدنمارك وبلجيكا لمدة دقيقة دعما لإريكسن ساليفان: بايدن وأردوغان بحثا قضية الـ"إس 400" دون التوصل إلى أي حل طفل فرنسي يسأل ماكرون: هل أنت بخير بعد الصفعة؟ السفارة الأمريكية في كابل تغلق أبوابها إثر ارتفاع إصابات كورونا الحاد بين موظفيها مسؤولون: لا تقدم في محادثات المناخ "المرهقة" رئيس الوزراء السويدي يقول إنه سيستقيل أو يدعو للانتخابات إذا خسر التصويت بحجب الثقة بلجيكا تقلب الطاولة على الدنمارك وتلتحق بإيطاليا إلى ثمن نهائي أمم أوروبا البنتاغون يحذر من تهديدات وشيكة لواشنطن وحلفائها قريبا.. الكاتب الصحفي الكبير خالد عمر بن ققة يكتب للموقع الاخباري "الجزائر دبلوماتيك"
الافتتاحية

الصحافة بين القطاع العام والخاص

قطعت الصحافة الجزائرية أشواطا مهمة ومؤثرة في التجربة الديمقراطية فكانت سباقة في مجال الرأي والرأي الأخر وهذا قبل التعددية الإعلامية والسياسية وهذا في التلفزة الوطنية مدرسة حرية التعبير والكفاءة المهنية.

فكانت برامج التلفزيون الجزائري العمومي السياسية في بداية التسعينات تحقق نسب مشاهدة خرافية وكانت الأشرطة تهرب إلى تونس والمغرب وكان الخليج العربي يضحى وينام على أغاني محمد عبده، فكان الإعلام العمومي الجزائري يؤسس لمدرسة حرية الصحافة والنقاش الحر والحوارات الجريئة..، فالأسماء التي صنعت المشهد الإعلامي آنذاك بفضل الإرادة السياسية، هي التي أسست من بعد القنوات العربية التي أصبحت رائدة في مجال الإخبار والأخبار لأنها استفادت من خبرة الكفاءة الجزائرية.

لكن اليوم وللأسف هناك من أراد لحاجة في نفسه أن يقتل التلفزيون العمومي ويهمش فيه الكفاءات ويبعدها عن مناصب المسؤولية وعن الشاشة ويحول هذه المؤسسة العريقة من مؤسسة عمومية إلى مؤسسة حكومية يعني إعلام حكومي يركز على نشاطات الوزراء اليومية وفقط فغابت الحرية وحضرت لغة الخشب وعشعشت الرداءة ودارت الأيام على رأي سيدة الطرب ” أم كلثوم ” لكن هذا لا يمنع قول كلمة الحق..،

التلفزيون فيه كفاءات صحفية وتقنية لا مثيل لها في القطاع الخاص لكن هناك قيود وخطوط تحد من إبداعها لأنها مكبلة، وهذا ما فسح المجال إلى اهتمام المشاهد بالقنوات الخاصة التي لا ننكر أنها تبذل مجهودات جبارة للارتقاء بالإعلام المرئي ولها برامج ونشرات في المستوى تحقق نسبة مشاهدة عالية ولذلك يجب على السلطة أن تدعم القطاع العمومي وتنقذه من الموت المبرمج لأن الإعلام العمومي هو الركيزة الأساسية في منظومة إعلام الدول المتقدمة ولا بديل له، فالمشهد الإعلامي سواء كان بإعلام خاص أو عام فهو يعمل لخدمة وطن واحد اسمه الجزائر ولا نزايد على أحد لا في المهنية ولا الوطنية .

لكن غيرتنا على التلفزيون الجزائري هي التي تدفعنا إلى المطالبة بالاهتمام بهذا الصرح الإعلامي.

وكل عام والصحافة الجزائرية بخير .

وتحيا الجزائر

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى