آخر الأخبار
أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية السفير الروسي في النمسا: هناك ألاعيب قذرة حول "سبوتنيك V" وفاة الأمير فيليب زوج الملكة البريطانية إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 100 عام شركات إعادة التأمين تتحمل معظم تكاليف أزمة سفينة قناة السويس محادثات "مليارية" لاستحواذ "تويتر" على "كلوب هاوس" فيسبوك: لن نخطر المستخدمين الذين تسربت بياناتهم قبل قرار بايدن المرتقب.. قتلى في إطلاق نار بساوث كارولينا إطلاق نار بولاية تكساس.. قتيل ومصابون في حالة حرجة وباء وإحراج دولي.. بايدن يعلن إجراءات تنفيذية ضد فوضى السلاح ليبيا.. أزمة تلوح في الأفق بسبب "الإطار الدستوري للانتخابات" النووي الإيراني.. واشنطن تتوقع استئنافا "وشيكا" للمحادثات
العالم

تونس تطرد ابن عم العاهل المغربي من أراضيها

طردت، السلطات التونسية، نهاية الأسبوع، الأمير مولاي هشام ابن عم العاهل المغربي محمد السادس، بعيد وصوله إلى العاصمة التونسية للمشاركة في إحدى الندوات الجامعية.

وأوضح، الأمير مولاي هشام أنه تم اقتياده للمطار ورفضت السلطات إعطائه وثيقة تبرر ترحيله من البلاد. وأضاف الأمير أن الشرطة اكتفت بإبلاغه شفهيا أن قرار طرده هو “قرار سيادي”. يذكر أن الأمير هشام يقيم في الولايات المتحدة ومعروف بآرائه المنتقدة للملكية المغربية.

ووصل الأمير المغربي الجمعة إلى تونس للمشاركة في ندوة تعقد في إطار منتدى تنظمه جامعة ستانفورد الأمريكية مخصصة لانتقال السلطة في تونس بعد “الربيع العربي” في العام 2011.

وأوضح “تم اقتيادي إلى المطار حيث طلبت وثيقة تبرر طردي في وقت لم ارتكب فيه أي مخالفة”.

وتابع “كان الشرطيون محرجين وتحدثوا شفويا عن +قرار سيادي+ ووافقوا أخيرا على إلغاء ختم الدخول إلى البلاد عن جواز سفري”.

وقال مولاي هشام الذي وضع في نهاية المطاف على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الفرنسية متجهة إلى باريس، “بقيت الأحاديث بيننا لائقة، وكان محاوري مهنيين”. ورفض التكهن حول أسباب هذا الطرد.

واكتفى بالقول “لقد جئت إلى تونس للحديث عن تحدي ترسيخ الانتقال الديموقراطي التونسي” داعيا أيضا إلى “احترام الحرية الأكاديمية”.

ورفضت وزارة الداخلية التونسية الإدلاء بأي تعليق.

من جهته اعتبر حسام عودي أحد منظمي مؤتمر مركز الديموقراطية والتنمية وحكم القانون في جامعة ستانفورد الذي كان يفترض أن يشارك فيه مولاي هشام “أنها ضربة قاسية للديموقراطية التونسية”.

وللأمير مولاي هشام آراء منتقدة للملكية المغربية ويقيم في الولايات المتحدة وهو باحث في جامعة هارفرد كما يرأس مؤسسة تحمل اسمه.

أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − سبعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى