آخر الأخبار
وسائل إعلام نشرت تقارير "ويكيليكس" تناشد واشنطن بإسقاط التهم الموجهة لمؤسس الموقع على غرار FTX.. منصة العملات المشفرة BlockFi تشهر إفلاسها رسميا تشاووش أوغلو: لا تزال فنلندا والسويد بحاجة إلى اتخاذ خطوات جديدة للانضمام إلى الناتو أكثر من نصف الأمريكيين يدعمون التحقيق مع نجل الرئيس جو بايدن ماسك: "آبل" هددت بإبعاد تطبيق "تويتر" من متجر "آب ستور" الاتحاد الاسكتلندي لكرة القدم يحظر تسديد الكرة بالرأس في اليوم السابق للمباريات والذي يليها البرلمان الألماني يعتزم إنفاق 20 مليار يورو لتجديد مخزون أسلحة الجيش النرويج تخصص ملياري كرونة لشراء الغاز لأوكرانيا ولي العهد السعودي يعلن عن مطار الملك سلمان الدولي… “سيضع الرياض بوابة للعالم” وزير الخارجية التركي: من الممكن تعيين سفراء بشكل متبادل بين أنقرة والقاهرة في الأشهر القادمة إطلاق "الشباك الإلكتروني الوطني" الذي يتيح الاطلاع على مآل القضايا ومنطوق الأحكام رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يستقبل رئيسة حكومة الجمهورية التونسية، السيدة نجلاء بودن رسالة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيـد تبون بمناسبة الاحتفال باليوم العالـمي للتضـامن مع الشعب الفل... السعودية "ستدعم بالتأكيد" عطاءات القطاع الخاص لشراء مانشستر يونايتد وليفربول منتخب البرتغال يتلقى ضربة موجعة قبل مواجهة أوروغواي إسبانيا.. مسيرات مناهضة للحكومة في مدريد سياسيون فرنسيون يصفون زيلينسكي بـ “الشخص الخطير” ويطالبون بلادهم بالكف عن دعمه البرلمان الإيراني یصدق علی انضمام البلاد لمنظمة شنغهاي للتعاون وسائل إعلام تكشف سبب وفاة الملكة اليزابيث الثانية تجريم التشجيع على إيذاء النفس في مشروع قانون للأمان على الإنترنت في بريطانيا
العالم

تونس تطرد ابن عم العاهل المغربي من أراضيها

طردت، السلطات التونسية، نهاية الأسبوع، الأمير مولاي هشام ابن عم العاهل المغربي محمد السادس، بعيد وصوله إلى العاصمة التونسية للمشاركة في إحدى الندوات الجامعية.

وأوضح، الأمير مولاي هشام أنه تم اقتياده للمطار ورفضت السلطات إعطائه وثيقة تبرر ترحيله من البلاد. وأضاف الأمير أن الشرطة اكتفت بإبلاغه شفهيا أن قرار طرده هو “قرار سيادي”. يذكر أن الأمير هشام يقيم في الولايات المتحدة ومعروف بآرائه المنتقدة للملكية المغربية.

ووصل الأمير المغربي الجمعة إلى تونس للمشاركة في ندوة تعقد في إطار منتدى تنظمه جامعة ستانفورد الأمريكية مخصصة لانتقال السلطة في تونس بعد “الربيع العربي” في العام 2011.

وأوضح “تم اقتيادي إلى المطار حيث طلبت وثيقة تبرر طردي في وقت لم ارتكب فيه أي مخالفة”.

وتابع “كان الشرطيون محرجين وتحدثوا شفويا عن +قرار سيادي+ ووافقوا أخيرا على إلغاء ختم الدخول إلى البلاد عن جواز سفري”.

وقال مولاي هشام الذي وضع في نهاية المطاف على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الفرنسية متجهة إلى باريس، “بقيت الأحاديث بيننا لائقة، وكان محاوري مهنيين”. ورفض التكهن حول أسباب هذا الطرد.

واكتفى بالقول “لقد جئت إلى تونس للحديث عن تحدي ترسيخ الانتقال الديموقراطي التونسي” داعيا أيضا إلى “احترام الحرية الأكاديمية”.

ورفضت وزارة الداخلية التونسية الإدلاء بأي تعليق.

من جهته اعتبر حسام عودي أحد منظمي مؤتمر مركز الديموقراطية والتنمية وحكم القانون في جامعة ستانفورد الذي كان يفترض أن يشارك فيه مولاي هشام “أنها ضربة قاسية للديموقراطية التونسية”.

وللأمير مولاي هشام آراء منتقدة للملكية المغربية ويقيم في الولايات المتحدة وهو باحث في جامعة هارفرد كما يرأس مؤسسة تحمل اسمه.

أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 − 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى