آخر الأخبار
موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات قميص الأسطورة جوردان بأكثر من مليون دولار أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟ رغم العزل.. الهند تسجل رقما مفجعا لإصابات كورونا في 96 ساعة جماهير "اليونايتد" تتسبب بخسارة صفقة بقيمة 280 مليون دولار الجزائر تدين بأشد العبارات الاعتداءات الاسرائيلية "المتطرفة" ضد الفلسطينيين في القدس المحتلة الاتحاد الأوروبي يكشف عن موعد اعتماد "جوازات كوفيد" 90 ألف فلسطيني يحيون ليلة القدر في الأقصى رغم العراقيل الإسرائيلية مجلة عسكرية: طيارون تايوانيون يهربون بمقاتلاتهم الأمريكية وطائرة بوينغ ضخمة إلى الصين النص الكامل لرسالة رئيس الجمهورية بمناسبة إحياء اليوم الوطني للذاكرة الأمم المتحدة.. إجراءات إسرائيل في القدس الشرقية قد ترقى إلى جرائم الحرب محمود عباس يمنح وساما لوالدة رئيس الشيشان جدل حول ملعب نهائي دوري أبطال أوروبا.. هل تفقده إسطنبول؟ "مالي شغل بالسوق".. دراما نسائية سعودية تناقش "قضايا جريئة" أسعد خبر لعشاق البيتزا.. "اختراع" يحضرها في 3 دقائق مسؤول سعودي لـ"رويترز": نجري محادثات مع إيران مان يونايتد إلى نهائي "يوروبا ليغ".. وإيمري ينتقم من أرسنال السلطات الروسية تطالب "غوغل" برفع القيود عن تطبيق "شارع الأبطال" القوات الإسرائيلية تقتحم باحات المسجد الأقصى المبارك وتطلق القنابل الصوتية أردوغان: نسعى لاستعادة الوحدة التاريخية مع شعب مصر
ثقافة وفن

أشباح الاستعمار في مهرجان الكاريكاتير العربي

“أشباح الاستعمار، الكاريكاتير وسط دخان المدافع” تحت هذا العنوان تقام الدورة الثالثة من “مهرجان الكاريكاتير العربي” في مدينة تورنهاوت البلجيكية، بمشاركة قرابة عشرين رسّاماً.

التظاهرة هي أحد ثلاثة مشاريع تنظّمها “مؤسسة “أومنس” التي يديرها الناشط السوري علي نزير علي، إلى جانب “مهرجان الواحة السينمائي” المتخصّص بأفلام تتناول الصراعات في المنطقة العربية، ومشروع تعليمي بالتعاون مع “الجامعة الملكية” في بلجيكا، يقوم على إقامة قاعة محاضرات وتفكيكها لتنتقل بين عدد من الجامعات وتشكّل نقطة التقاء لآلاف من حملة الدكتوراه القادمين من بلدان تشهد حروباً وبين اللاجئين الذين لا يتمكّنون من استكمال دراستهم.

تركّز الدورة الحالية على “تحولات الاستعمار عبر القرون السابقة وصولاً إلى ما نعيشه اليوم من أشكال استعمار جديد؛ حيث تحتل أنظمة محلية شعوبها كما هو الحال في سورية ومصر وكوريا الشمالية، وذلك بحماية من الأخ الأكبر روسيا، والتي أخذت على عاتقها تمرير إجرام تلك الانظمة واختراقها لكل المواثيق والمعاهدات الدولية”، بحسب المنظّمين.

يعتبر المنظّمون أن “الاعتقاد الذي لطالما كان رائجاً هو أن الاستعمار الغربي انتهى، وأن ذيولاً له أُنشئت بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية، إلا أننا نواجه اليوم شكلاً جديداً لم يستطع القانون الدولي تجريمه أو المس به، وبالتالي لم تعد الأمم المتحدة ضامناً للسلام والأمن؛ حيث لم تستطع التدخل لإنقاذ البشر من العبودية والاتجار بالبشر كما هو الحال في ليبيا”.

من الرسامين المشاركين: كليون بيترسون من الولايات المتحدة، وبراق ريما من لبنان، ولوك شخايماكر من بلجيكا، وكيانوش رمضاني من إيران، وخالد البيه من السودان، وعمر العبدللات من الأردن، وعبد الله جابر من السعودية، وسارة قائد من البحرين، وهبة عبد الرزاق من مصر، وجمانة سيراوان من سورية.

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى