آخر الأخبار
غدا الثلاثاء أول أيام شهر رمضان المبارك رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ينشر تغريدة على حسابه في تويتر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه السيد قيس سعيد رئيس الجمهورية التو... بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور) "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة الغريمين ريال مدريد وبرشلونة أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار
الافتتاحية

العدالة… مكاسب وانجازات

حققت العدالة الجزائرية في عهد الوزير الطيب لوح انجازات ومكاسب لا ينكرها إلا جاحد، ففي عهد الوزير لوح وتبعا لتوجيهات رئيس الجمهورية، نفّذ الوزير برنامجه الإصلاحي الذي كان يعمل عليه ويؤمن به منذ أن كان قاضيا ورئيسا لنقابة القضاة، فمنذ تعيينه على رأس الوزارة وهو يعمل على إبعاد قطاع العدالة عن وصاية بعض المؤسسات التي كانت تتدخل في عمل القضاة.

وأول ما قام به الوزير هو منع التصنت على الأشخاص من غير إذن قضائي وقام بعصرنة القطاع مثلما فعل في قطاع العمل وأدخل السوار الالكتروني ودافع على استقلالية القضاء وحقوق الإنسان وأغلق ملف رهبان تيبحيرين وأبعده عن المزايدات السياسية وقام بإنجاز مرافق جديدة للقطاع في أغلب الولايات متمثلة في محاكم ومجالس قضائية.

كما أعاد للقاضي هيبته وآخر إنجازات الرجل وليس أخيرها هو منع أي هيئة من منع أي مواطن من السفر إلى الخارج من غير إذن قضائي وبإعلام المعني بالأمر عكس ما كان حاصلا من قبل.

كل هذه الإنجازات تحسب للرجل الذي أعاد الثقة بين العدالة والمواطن، وحتى اقتصاديا تساهم العدالة، اليوم في تحصيل الغرامات الجبائية بطرق عصرية تساهم في دعم الخزينة العمومية، وهذه الإصلاحات كلها ساهمت في تحسين صورة الجزائر بالخارج ومثلما قال لنا أحد السفراء: العدالة الجزائرية في عهد لوح أصبحت أحسن بكثير من بعض الدول التي تتغنى بالديمقراطية والحريات.

وما زيارة السفراء للسيد الوزير إلا اعترافا بمجهودات وزير ليس ككل الوزراء، لم يستطع بارونات الفساد الاقتراب منه لأن للرجل مناعة تحارب الفساد والرداءة السياسية ويعرف أسرار أسرارهم وفي فترة وجيزة جعل من العدالة واجهة سياسية حفظت ماء وجه الحكومة وأعادت للدولة هيبتها وكرس مبدأ الرجل المناسب في المكان المناسب. 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى