آخر الأخبار
بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات
الحدث

الجزائر والاتحاد الأوروبي في حوار رفيع المستوى غدا

يرتقب أن تعقد الجزائر والاتحاد الأوروبي يوم غد الاثنين بالجزائر العاصمة الدورة الـ2 من حوارهما رفيع المستوى حول الأمن  الإقليمي و مكافحة الإرهاب المخصصة لتطوير تعاونهما التطبيقي مع الرد على  التحديات التي يطرحها الإرهاب و التطرف.

وسيترأس الدورة الجديدة من هذا الحوار الذي انطلق في أكتوبر 2017 ببروكسل كل  من وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل والممثلة السامية للاتحاد الأوروبي  للشؤون الخارجية وسياسة الأمن فيديريكا موغيريني التي تقوم بزيارتها الثالثة إلى الجزائر بعد تلك التي قامت بهما في سبتمبر 2015 و ابريل 2017.

ويندرج اللقاء الجديد في إطار مواصلة “التعاون” و”الحوار المنتظم” بين  الجزائر و الاتحاد الأوروبي حول مواضيع محددة خلال الدورة الأولى والمتمثلة في الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب والتطرف سيما في آفاق تجسيد أولويات  الشراكة المتوصل إليها بين الاتحاد الأوروبي والجزائر في مارس 2017.

وكانت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية قد أكدت على اثر الحوار الأول رفيع  المستوى بين الاتحاد الأوروبي والجزائر المنعقد ببروكسل عزم الاتحاد على  التجسيد “الكلي” لمجمل التعاون الأمني مع الجزائر التي تعتبرها “شريكا إقليميا  هاما للاتحاد الأوروبي”.

كما أعربت فيديريكا موغيريني عن أملها بان يكون هذا الحوار رفيع المستوى  “أرضية لتعزيز التعاون” الجزائري-الأوروبي.

أما رئيس الدبلوماسية الجزائرية فقد أكد من جانبه أن الجزائر “مستعدة” أن  تساعد وتتقاسم مع الاتحاد الأوروبي تجربتها في مجال مكافحة الإرهاب و التطرف  العنيف.

وتواصلت الدورة الأولى للحوار رفيع المستوى بين الجزائر و الاتحاد الأوروبي  حول الآمن الإقليمي و مكافحة الإرهاب على  مستوى الموظفين السامين الذين درسوا  الفرص الرامية إلى تطوير التعاون بين الجانبين بهدف “توحيد القوى” لمكافحة الإرهاب و “دعم جهود الجزائر” في مجال الاستقرار الإقليمي، حسبما أكده مصدر دبلوماسي.

وتابع في ذات السياق أن “الجزائر لها تجربة مشهود لها عالميا في مجال  مكافحة الإرهاب و يمكنها أن تقدم للاتحاد الأوروبي خبرة أكيدة في هذا المجال”  مؤكدا أن البلاد تقوم بعمل “جبار” من اجل تامين حدودها وتلعب “دورا محوريا”  في استقرار المنطقة.

وتابع ذات المصدر قوله انه “دعما من الاتحاد الأوروبي لجهود الجزائر سيكون  مفيدا للعالم باسره”.

وما فتئت الجزائر منذ سنوات عدة تقدم مساهمتها الهامة في مكافحة الإرهاب  و إرساء السلام و الاستقرار و الأمن في المنطقة سيما في الساحل من خلال تامين  حدودها واعتمادا على الدبلوماسية الملتزمة كبلد جار في قيادة وساطة دولية  بمالي توجت باتفاق سلام و مصالحة وطنية و دعم للجهود الرامية إلى استقرار  ليبيا.

من جانبه حيا رئيس البرلمان الأوروبي انطونيو تاجاني الجهود التي تبذلها  الجزائر من اجل ترقية الاستقرار الإقليمي معربا عن ارتياحه للدور “الكبير”  الذي تلعبه البلاد في استقرار ليبيا و مكافحة الإرهاب.

وكان قد صرح في شهر أكتوبر 2017 عقب لقاء مع وزير الشؤون الخارجية عبد  القادر مساهل الذي قام بزيارة دامت يومين إلى المؤسسات الأوروبية ببروكسل  “إننا جد مرتاحين للعمل الذي تقوم به الجزائر من اجل استقرار الضفة الجنوبية  من المتوسط”.   

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة + واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى