آخر الأخبار
الجيش الأردني يوضح حقيقة إطلاق النار على مواطنين تجمعوا قرب الحدود مع فلسطين بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: باليرمو… قمة للاستجمام والفرص الضائعة

قمة “باليرمو” حول ليبيا هي قمة الفرص الضائعة لأن الأزمة الليبية حلها معقد وشائك والجزائر تعرف هذا الملف جيدا وتعرف التركيبة القبائلية لليبيا، ولذلك طالبت ولا زالت تطالب بحل سياسي يجمع جميع الفرقاء الليبيين.

ووزيرنا للخارجية عبد القادر مساهل قام ويقوم بعمل جبار لحل هذه الأزمة وجمع الفرقاء على طاولة واحدة والمشكل الليبي لا يمكن أن يحل خارج الأُطُر العربية لأن أي مبادرة أجنبية تعتبر تدخلا في الشأن الداخلي والغرض منه اقتصادي محض يخدم أولا المصالح العليا لتلك الدول لا غير..،

بينما المتأثر المباشر باللااستقرار في ليبيا وانعكاساته على المنطقة هي الجزائر، تونس ومصر أما إيطاليا فتبحث عن مجدها الضائع واستثمارات “برليسكوني” في زمن صديقه الراحل معمر القذافي، ولذلك نقول من الآن أن قمة باليرمو ستكون فرصة للاستجمام وفرصة أخرى ضائعة في معقل من معاقل المافيا الإيطالية في زمن حرب العصابات، أما الحل الليبي في زمن الحسابات الإقليمية فحله بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية تجمع كل الفرقاء والإخوة الليبيين بدون حسابات اقتصادية ولا مصالح سياسية بلغة واحدة يفهمها الجميع لمصلحة الجميع.        

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى