آخر الأخبار
بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات
الافتتاحية

لماذا يخاف حزب الفساد من لوح؟

أصبح اسم وزير العدل حافظ الأختام طيب لوح يرعب ويؤرق نوم حزب الفساد والمفسدين في شتى المجالات فكلما ذُكر اسم الوزير إلا وارتبك الخونة والمفسدون وتحرك أزلامهم في كل الجهات والمواقع لمهاجمة الرجل المعروف بنزاهته وإخلاصه للوطن.

هذا منذ أن كان قاضيا ومنذ أن كان رئيسا لنقابة القضاة، فرجل له صداقات متينة مع الشرفاء في المجال السياسي والإعلامي وقدم لهم خدمات جليلة في إطار القانون، كما قدم خدمات ومساعدات للمرضى للعلاج بالخارج من فئة الفقراء و “الزوالية” وهذا من غير أن يعرفهم فكان يرد على طلبات المساعدة لما كان على رأس وزارة العمل.

والرجل يعرف بكفاءته المهنية العالية والتي لمسها المواطن في وزارة العمل من خلال بطاقة الشفاء والعصرنة التي حول بها قطاع العمل والضمان الاجتماعي في عهده إلى مصاف قطاعات الدول الكبرى، ونفس الشيء قام به في قطاع العدالة وفي المجال السياسي كذلك الرجل معروف بمواقفه المشرفة باتجاه الرئيس والوطن والكل يعلم ما قام به في التشريعيات السابقة وكيف تصدى بقوة لبارونات الفساد وتجار القوائم وفتح عليهم تحقيقات رغم ضغوطات الوزير الأول آنذاك ورغم وجود ابن ولد عباس ونواب في القضية.

الرجل معروف، كذلك بقوة شخصيته وبعدله وبمحاربته لبارونات الفساد أينما كانوا ومهما كانوا، لذلك تخاف منه خفافيش الظلام ولا تستطيع مواجهته وتخشى قبضته الحديدية، كيف لا وهو الذي أعاد للعدالة هيبتها تحت شعار “استقلالية القضاء وحرية التعبير وجهان لعملة واحدة” شعار جعله عقيدة لدى العدالة، شعار كان يؤمن به ويدافع عنه منذ أن كان رئيسا لنقابة القضاة في زمن الغطرسة والتليفون وفي زمن الإرهاب والترهيب، لكن الرجل لم يتأثر بكل ما عاناه لأنه صاحب قضية عادلة وهو رجل عدالة فأنصفته العدالة الإلهية ووجد فيه الرئيس الرجل النادر في زمن الخيانة والنفاق والشقاق.

أما الشعب فيعرف جيدا حزب الفساد ويعرف جيدا مواقف الرجل ومحاربته الدائمة للفساد والمفسدين.      

 

  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد + إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى