آخر الأخبار
رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ينشر تغريدة على حسابه في تويتر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه السيد قيس سعيد رئيس الجمهورية التو... بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور) "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة الغريمين ريال مدريد وبرشلونة أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية
العالمسلايدر

الدبلوماسية القطرية في الواجهة

سجلت الدبلوماسية القطرية نقاطا إيجابية تحسب لرصيدها التاريخي المبني على الصداقة والبراغماتية والناصع بإنجازات دولة وحكمة ورؤية رجال، على رأسهم الأمير تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني صاحب إستراتيجية الحوار والصداقة المبنية على المصالح المشتركة للدول بعيدا عن المساومات والمزايدات ودبلوماسية القتل والمرافعات وطلب الحماية. الدبلوماسية القطرية أصبحت نموذجا يقتدى به في المنطقة العربية، دبلوماسية ناعمة متعددة الواجهات والوجهات فهي أول دولة عربية تحوز على شرف تنظيم كأس العالم ولها قنوات رياضية شرفت الإعلام العربي وزادت في رقي وانتشار الرياضة عبر العالم وساهمت في الازدهار والانتعاش الاقتصادي لعدة دول، كما أصبح نادي باريس سان جيرمان مفخرة لكل العرب بفضل النجاحات الكروية والتسويقية التي يقوم بها “ناصر الخليفي” ودون أن ننسى الاستثمارات الضخمة التي قامت بها قطر في عدة دول أوربية وإفريقية وآسيوية وحتى في أمريكا اللاتينية ولهذا لم تتأثر بالحصار الجائر المضروب عليها من طرف الإخوة الأعداء بدافع الغيرة ولم يؤثر عليها بل تأثرت به دول الحصار.

وما الزيارات التي قام بها مؤخرا أمير دولة قطر لألمانيا، إيطاليا، فرنسا، كرواتيا، المكسيك، الأرجنتين والأرقواي سوى دليل على الزحف الدبلوماسي القطري نحو الواجهة العالمية من بوابة الحكمة والبصيرة لدولة ليست ككل الدول.

دولة صنعت حاضرها ومستقبلها بأيديها عكس دول رهنت حاضرها وباعت مستقبلها ولا زالت تبكي على أطلال ماضيها، الدول الكبيرة لا تقاس بالمساحات ولا الكثافات السكانية وإنما تقاس بإنجازاتها وثروات شعبها.     

 

      

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى