آخر الأخبار
ليبيا.. الحكومة الوطنية تؤكد التزامها بإجراء الانتخابات إلقاء القبض على ممرضة وجهت تهديدا "خطيرا" لكاملا هاريس دراسة تكشف ما يفعله تدخين القنب الهندي بالوظائف البصرية برشلونة يسحق أتلتيك بلباو برباعية.. ويحرز كأس إسبانيا الملكة إليزابيث.. "وحيدة" تودع جثمان زوجها منع ميغان ماركل من حضور جنازة الأمير فيليب شهدت مدينة بورتلاند في ولاية أوريغون الأمريكية، الليلة الماضية، أعمال شغب جديدة على أيدي متظاهرين من... عضوة في الكونغرس تقدم مشروع قانون يربط مساعدات واشنطن لإسرائيل باحترام حقوق الفلسطينيين "رويترز": اشتباك بين قوات الحكومة الصومالية وأنصار قائد شرطة معزول رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني يترأس غدًا الأحد الاجتماع الدوري لمجل... أم البواقي: برنامج لعرض 20 عملا مسرحيا بدار الثقافة خلال سهرات رمضان إصابة عشرات الطلبة بوعكات صحية بأدرار بسبب وجبة الإفطار ليفربول يبحث عن بديل لصلاح.. ويجد ضالته في الدوري الإسباني خطاب بايدن بالكونغرس.. ليس كأي خطاب في الذاكرة الحديثة بايدن يقرر عدم رفع الحد الأقصى للاجئين هذا العام فرنسا.. الجدل يحتدم حول قانون "الموت الرحيم" الخارجية الروسية: حظر دخول عدد من أعضاء إدارة بايدن مجلس الأمن الدولي يصدق على إرسال مراقبين إلى ليبيا مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية إنهاء الصراع في اليمن
الافتتاحية

“الأفلان” بين العصب والعصابات

ما يعيشه اليوم “الأفلان” من مهازل هو ارتدادات لزلزال المؤامرة العلمية، التي أبعدت المرحوم عبد الحميد مهري من على رأس الحزب لأن الرجل أراد أن يبعد الحزب عن السلطة وأراد له الاستقلالية في القرارات والمواقف فدفع الثمن ولا زال الحزب إلى يومنا هذا يدفع ثمن تلك المؤامرة الشنيعة التي جعلت رجلا مثل ولد عباس يمسك أمانته العامة! ويعين بـ “التليفون” ونفس “التليفون” الذي عينه هو اليوم الذي أعاده إلى بيته..، إلى هنا كل شيء عادي في بلادهم لكن غير العادي هو خروج هذا البومهدي للدفاع عنه والدفاع عن الشرعية؟!

وهو الذي فبرك وشارك في كل المؤامرات وعين كل الناطحات والمترديات في الحزب، فعلا المصالح تصنع المعجزات فهو دائما ينساق وراء المصالح وما أدراك ما المصالح، الحزب اليوم تحول إلى حزب من لا حزب له تقلد فيه المسؤوليات كل من هب ودب، اللجنة المركزية فيها العجب العجاب من الدخلاء والبزناسية وما ملكت أيمانهم، والمكتب السياسي تحول إلى ملاذ أمن لأصحاب السوابق وبارونات الفساد والدخلاء والطابور الخامس.

ماذا بقي لهذا الحزب، صدق بوضياف لما أراد تحويله إلى المتحف.. واليوم يأتي من يدافع على بقاء ولد عباس؟ من هو ولد عباس؟ لم تدافع عن بقاء مهري لأنك كنت تعلم من هي الجهة التي أشرفت على المؤامرة العلمية بفندق الجزائر وبعدها دعمت سعيداني ضد بلعياط لأنك كنت تعلم من هي الجهة التي وقفت وراء سعيداني واليوم انتهت مهمتك ولم يتصل بك أحد، بصحيح العبارة لم يقيِمْك أحد، بدأت تتخبط وتتكلم عن الشرعية؟

انتهى الدرس في “الأفلان” ولم تتعلم شيئا، همشتم كل الكفاءات وكرستم الجهوية والمحسوبية على حساب النضال والكفاءة فاحصدوا ما زرعتم ولكم مزبلة التاريخ بعد الأفلان انتهى دوركم.    

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى