آخر الأخبار

رسالة جميلة بوحيرد

جميلة بوحيرد

14 مارس 2019 - 9:09 م

بعد أسابيع من الكفاح السلمي، النموذجي في التاريخ وفي جميع أنحاء العالم، أصبحت حركتك بين مفترق طرق؛ قد تغرق، دون يقظتك، في كتالوج الثورات الفاشلة. سيحاول المتلاعبون والمتنكرون في أزياء المناضلين، العملاء المحرّضون في الخدمة، خدّام النظام المتحمّسين حديثا، تحويل معركتكم، لقيادتها إلى طريق مسدود، من أجل منح الوقت للمغتصبين والإبقاء على الوضع الراهن. هكذا تتسرب قوائم شخصيات، تُصنع في المختبرات الخفية منذ بضعة أيام لفرضها عليكم، وضد إرادتكم، وفي اتجاه مخالف لحركتكم.

أبنائي الأعزاء وأحفادي،

في غضون أسابيع قليلة، كشفتم للعالم ما يمتلكه الشعب الجزائري من جمال، ومن عظمة، رغم عقود من القمع، لفرض الصمت. الأمر متروك لكم، أنتم الذين تكافحون في الجامعات للحصول على تكوين جيّد، في الشركات لفرض حقوقكم النقابية، في المحاكم لدحر التعسّف، في المستشفيات للمطالبة برعاية جيّدة للجميع؛ الأمر متروك لكم، أيها الصّحافيون، للبحث عن الحقيقة لكشف الأكاذيب والتلاعب، فقد دفع البعض حياته ثمنا لتحقيق ذلك؛ الأمر متروك لكم أيها الفنانون الذين ألقوا النور في ظلام حياتنا اليومية؛ والأمر متروك لكم، للذين يقاومون الانحطاط، بفرض الأخلاق؛ الأمر متروك لكم جميعا لرسم مستقبلكم، ولإعطاء شكل لأحلامكم. الأمر متروك لكم، أنتم الذي تكافحون يوميًا، لتعيين ممثليكم بالوسائل الديمقراطية وبشفافية كاملة.

لقد تعرّض جيلنا للخيانة؛ فشلنا في الحفاظ على معركتنا ضد انقلاب الانتهازيين والمغتصبين والمقاتلين في الساعة الخامسة والعشرين، الذين أخذوا البلاد رهينة منذ عام 1962. على الرغم من غضب الشعب الذي رفضهم، لا يزال آخر ممثليهم يتمسكون بالسلطة، في عدم شرعية، وفي عار وإهانة.

لا تتركوا عملاءه المتنكرين بملابس ثورية، يسيطرون على حركتكم التحررية.

لا تتركوهم يفسدون نبل معركتكم.

لا تتركوهم يسرقون انتصاركم.

جميلة بوحيرد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر − سبعة =