آخر الأخبار
عاجـل

إيداع الأمين العام لـ"الأفلان" محمد جميعي الحبس المؤقت بالحراش

آراء وتحاليل 18 سبتمبر 2019

ما يجب أن يقال: النمسا والعرب … الدبلوماسية في خدمة التاريخ ؟!

في ظل التوترات الإقليمية والنزاعات الدولية، يستطيع أي متابع للعلاقات العربية الغربية أن يقول أن لحظة الحقيقة بالنسبة للنمسا لم

آراء وتحاليل 18 سبتمبر 2019

ما يجب أن يقال: اليمن وخليج الخنازير ؟!

تمثل منطقة الخليج العربي أهمية كبيرة للولايات المتحدة الأمريكية، وهذا لعنصرين هامين هما الموقع الإستراتيجي وموارد النفط وبالطبع إلى جانب

آراء وتحاليل 15 سبتمبر 2019

ما يجب أن يقال: بروتوكولات العصابة ؟!

هل قدر الجزائر أصبح بين أيدي عصابة المال المسروق وأذنابها في السياسة السياسوية التي خلُفها بوتفليقة وحاشيته خلال عقدين من

آراء وتحاليل 12 سبتمبر 2019

ما يجب أن يقال: I24 قناة الذئاب وسياسة الكلاب ؟!

ما تقوم به القناة الإسرائيلية الفضائية I24 أخطر مما تقوم به مخابراتها “الموساد”، فالقناة تستضيف فلسطينيين وتفتح ميكروفوناتها للأصوات العربية

آراء وتحاليل 3 سبتمبر 2019

ما يجب أن يقال: فرنسا والدبلوماسية الوردية ؟!

الدبلوماسية الفرنسية في عهد الرئيس ماكرون عرفت تراجعا رهيبا في المحافل الدولية وفي الأحداث العالمية، فأصبحت تتسم بقصر النظر وبغياب

آراء وتحاليل 2 سبتمبر 2019

ما يجب أن يقال: حزب الله وخلط الأوراق ؟!

الهجمات الإسرائيلية بالطائرات المسيرة على مواقع داخل لبنان، سوريا والعراق هي خطة تدخل في سياق لعبة « Ping-Pong » لأن إسرائيل تعرف

آراء وتحاليل 28 أغسطس 2019

ما يجب أن يقال: الرئاسيات، الوطن والمفرغة السياسية ؟!

الرئاسيات هي الحل، الشعب يريد انتخابات رئاسية ورئيس منتخب ؟ ! هي شعارات ومطالب أصبحت قناعة الشعب الجزائري برمته، الشعب سئم

آراء وتحاليل 25 أغسطس 2019

ما يجب أن يقال: بوتفليقة والهولوكست السياسي ؟!

صدقت مقولة المرحوم الشريف بلقاسم وزير المالية في عهد هواري بومدين، والذي أجريت معه حوارا لأسبوعية الشروق في جوان 1999

آراء وتحاليل 15 أغسطس 2019

ما يجب أن يقال: فورد والدبلوماسية الشعبوية ؟!

عاد السفير الأمريكي السابق بالجزائر المثير للجدل “روبرت فورد” إلى الظهور والحديث عن الجزائر عبر صحيفة الشرق الأوسط، وهذا ما

آراء وتحاليل 12 أغسطس 2019

ما يجب أن يقال: أحزاب الموالاة ونفاذ الرصيد ؟!

غريب وعجيب أمر قيادة أحزاب الموالاة التي حولها الرئيس المخلوع إلى لجان مساندة لسياسته للنهب والعمالة وملاذا لأصحاب المال الفاسد