آخر الأخبار

زردازة… الذل في منطقة الظل

31 مايو 2020 - 12:07 م

لا يختلف اثنان على أن بلدية زردازة بدائرة الحروش تتصدر مناطق الظل التي تكلم عنها الرئيس، فهي بلدية تعاني الأمرّين من غياب المرافق الحيوية من مستوصف، مسجد، قاعة رياضات، مرافق التسلية، مسبح، طرقات لائقة، غاز طبيعي وتعاني من انقطاع مستمر للكهرباء وفوق كل هذا ذل المسؤولين على البلدية الذين استحوذوا على حصة الغاز الطبيعي لعائلاتهم وتركوا أغلب السكان يحلمون بقارورة غاز.

فهل سيتدخل أصحاب القرار ليبعدوا مير العصر الحجري وبطانته المحسوبة على عصابة “الأرندي” المخلوعة والمسجونة، فبلدية زردازة تستحق التفاتة من السلطات نظير تضحيات شهدائها الأبرار ومقاومتها الدائمة للمستعمر الغاشم على مر التاريخ.

شعار البلدية من الشعب وإلى الشعب وليس من الشعب وإلى العائلة على حساب مصالح مواطنين سئموا الحقرة والتفرقة والمعاناة في زمن العصابة وأذنابها، وثقتهم اليوم في الرئيس تبون الذي عزم على اقتلاع جذور الفساد وتطهير كل بلدية دنستها العصابة بالفساد والمحسوبية والتي حولت زردازة من بلدية الشهداء إلى بلدية البؤساء والمعذبين في الأرض، فهل من مجيب؟ !         

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 − اثنان =