آخر الأخبار
كارلوس غصن يدشّن برنامجاً للتدريب الإداري في بيروت: "مشكلة لبن... ليفربول يواصل انطلاقته القوية ويسقط أرسنال الباكستاني منفذ اعتداء باريس الأخير أراد إشعال النار في مبنى "... القوى الأمنية الفرنسية تفكك مخيماً يضم أكثر من 700 مهاجر في من... ميسي يعود للتسجيل تحت قيادة كومان وفاتي يتألق ويبهر مدربه متحف بريطانيا يعيد إلى العراق لوحا سومريا نادرا بعد أن سرق ألمانيا: إقالة متحدث باسم اليمين المتطرف توعّد بـ"خنق المهاجري... قرية رومانية تعيد انتخاب رئيس بلديتها بعد وفاته.. لماذا؟ شابة استفاقت من الغيبوبة بعد سماع تسجيل صوتي لتوتي نجم روما ال... إيقاف دي ماريا أربع مباريات بعد بصقه على مدافع مرسيليا بكين ستطلق محطتها الفضائية الدولية في 2022 و"ناسا" قلقة من "تر... عداء كيني آخر ينظم الى قائمة الكينيين الموقوفين بسبب هروبه من ... دراسة: لمسة الآباء تساعد على تخفيف الألم في أمخاخ الأطفال فتح تحقيق في فرنسا بحق بنك متهم بالتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية... كوسوفو: اعتقال صالح مصطفى المشتبه بارتكابه جرائم حرب بين 1998 ... جرح أربعة أشخاص في هجوم بسلاح ناري قرب المقر السابق لمجلة شارل... خرائط غوغل المجانية تقدم خدمة إظهار النقاط الساخنة لانتشار فير... مساعدات أمريكية بمئات ملايين الدولارات من أجل سوريا وجنوب السو... سلطة ضبط السمعي-البصري تعرب عن استهجانها للتلاعب بالصورة الذي ... الرئيس تبون يؤكد على ضرورة "الدفع" بملف الاصلاح الشامل لمنظمة ...

هل ستجازف استوديوهات الانتاج في هوليوود ببدء عروضها سريعا ؟

22 يونيو 2020 - 1:15 م

تراهن استوديوهات الانتاج في هوليوود على عودة فتح صالات السينما في الولايات المتحدة بشكل سريع للتعويض عن الخسائر التي منيت بها جراء الإغلاق التام للصالات منذ أكثر من ثلاث اشهر بعد تفشي فيروس كورونا. لا بل أن هذه الاستديوهات تنتظر أن يقوم أحدهم ببدء عرض أفلامه ليشجع الآخرين على اللاحق به، مع استمرار إغلاق الصالات في مدن أمريكية عدة.

أول الأفلام المجازفة بالعودة سريعا هو فيلم التشويق “أنهينجد” من بطولة راسل كرو اعتبارا من العاشر من تموز/يوليو. وفي 31 تموز/يوليو يشق فيلم “تينيت” لكريستوفر نولان المرتقب طريقه إلى صالات السينما.

ويعتبر المحلل جيف بوك المتخصص في الترفيه لدى شركة “اكزبيتر ريليشنز” أنه “يجب أن يبادر أحدهم بهذه الخطوة والأمر يستحق المجازفة فعلا. لكن أظن أن الظروف لا تجاريهم فعلا”. ويضيف ان فيلم “انهينجد” يشكل “تمرينا للاستديوهات الأخرى”. أما الاختيار الحاسم فسيكون مع بدء “تينيت” أحد الانتاجات الضخمة.

وبطريقة ممازحة، أشار منتج فيلم “انهينجد” مارك غيل إلى أن “هوليوود ليست مكانا تتمنى فيه الأطراف المتنافسة النجاح لبعضها البعض. لكن في ظل الظروف الخاصة راهنا الجميع يتمنى ان نحقق نتائج جيدة”.

“ديزني لن تخاطر”

أما فيلم “مولان” من إنتاج “ديزني” فمن المقرر عرضه في تموز/يوليو أيضا بعد إعادة فتح متنزهات “ديزني وورلد” و”ديزني لاند” مع أن بعض الخبراء يتوقعون إرجاء الموعد في حال تبين أن العلائلات مترددة في العودة إلى السينما.

ويقول بوك “الأحاديث ستتركز على الصالات التي تحترم إجراءات السلامة الآن وليس على جودة الأفلام”.

“مواعيد فتح الصالات الأمريكية”

وفي حين تستعد الصالات السينمائية الكبيرة لاستئناف نشاطها في النصف الأول من تموز/يوليو، لم تتخذ صالات نيويورك ولوس انجليس القرار بالسماح بإعادة الفتح.

وحتى مع إجراءات التباعد الاجتماعي وزيادة وتيرة التنظيف، يبقى معرفة إن كان الجمهور سيكون على الموعد ويعود إلى هذه الأمكنة المغلقة مع احتمال حلول موجة جديدة من الجائحة.

وستكون عيون الجميع من الموزعين المستقلين إلى استوديوهات الانتاجات الضخمة، شاخصة إلى الافلام التي ستعرض في الأسابيع المقبلة.

وقد يكون التسرع في إعادة فتح الصالات خطرا كما حدث في الصين حيث أعادت عدة أقاليم فتح دور السينما  بتفاؤل اعتبارا من نهاية آذار/مارس إلا أنها عادت لتغلقها بعد أيام قليلة.

ويقول جيف بوك إنه في حال ارتبطت سلسة إصابات جديدة بالقاعات في الولايات المتحدة “ستغلق الصالات أبوابها سريعا ولفترة طويلة جدا”.

وظهر هذا القلق إلى العلن في لوس انجليس الجمعة مع السماح للحانات وصالونات دق الأوشام بإعادة فتح أبوابها من دون أن يشمل القرار دور السينما.

ويفضل منتج “انهينجد” مارك غيل أن يركز على عشرات آلاف القاعات الفارغة التي تتشوق لإعادة فتح أبوابها في البلاد من دون أن يتوافر أي فيلم لعرض، لكن من دون أي ضمانة بأن الجمهور سيكون على الموعد. ويوضح “قد تفتح دور السينما وتعرض فيلما جيدا وتقوم بكل ما يلزم. لكن في حال عدم مجيء أي متفرج يكون قد قضي عليها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − 4 =