آخر الأخبار

الجزائر الوسطى خارج التغطية

11 أغسطس 2018 - 8:32 م

يستغرب كل زائر  لبلدية الجزائر الوسطى للاختناق المروري في النهار والفوضى العارمة وغياب أماكن ركن السيارات ويزداد استغرابه ليلا للظلام الدامس المخيم  على كل شوارع البلدية، خاصة شارع ديدوش مراد والمحلات المغلقة ابتداء من الخامسة مساء وغياب النشاط والترفيه في بلدية من المفروض هي قلب العاصمة وواجهتها.

بلدية  أشبعنا  رئيسها  بتصريحات  ووعود  على  الهواء  بينما  الواقع  كارثي عكس بلدية  الأبيار  وبئر مراد رايس وحسين داي.. فالسؤال لماذا  بلدية  الجزائر الوسطى  محلاتها مغلقة والمتجول  فيها  ليلا  يتخيل له أنه في إحدى القرى النائية بجبال أكفادو (مع احترمنا لسكان أكفادو العظماء)  هذا على  سبيل المثال لا الحصر.

فتسير بلدية لا يتحقق بالتصريحات السياسية عند كل موعد انتخابي وإنما بالأفعال.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

fifteen − 14 =