آخر الأخبار

ما يجب أن يقال: الانتخابات محطة لنهاية التزوير والمال الفاسد

8 يناير 2019 - 5:16 م

بدأ الجزائريون يستبشرون خيرا بغد أفضل في الانتخابات إذا ما استمر الحال مثلما هو عليه، خاصة بعدما تلقى حزب التزوير هزيمة نكراء لم يعرفها في تاريخه القصير والحافل بإنجازات الكوطات والتزوير مثلما يقول العام والخاص والأهم في كل هذا أن أصحاب الشكارة لم ينفعهم مالهم بالفوز بمقعد في مجلس الأمة مثلما تعودت عائلات بأكملها على شراء مقاعد في السينا مثلما تشتري تذاكر السفر نحو الضفة الأخرى.

هذه المرة العدالة كانت لهم بالمرصاد وأكدت لهم أن الحرب على الفساد ستبدأ من الانتخابات وأن زمن الحصانة بالمال الفاسد قد ولى وأن زمن التليفون والوصايات قد أصبح من ممارسات العهد البائد، وأن جزائر الغد تبدأ من هنا وأن محاربة الفساد ممكنة بفضل الرجال المخلصين لهذا الوطن بعيدا عن المحسوبية والجهوية والشكارة ولو كره زبانية المال الفاسد وعرابهم.

فالأمل قائم ومادامت هناك حياة هناك أمل والجزائر أكبر من الجميع وجزائر الشهداء يبنيها الأمل والخطاب الصادق الخالي من لغة الشعبوية والديماغوجية وبنظرة تفاؤل بعيدة عن السوداوية ودعاة الخراب والدمار.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − عشرة =