آخر الأخبار

من هو رامي مالك الفائز بأوسكار أفضل ممثل؟

26 فبراير 2019 - 1:30 م

أجرى رامي مالك تعديلات كبيرة في مظهره وطريقة المشي ولكنته، لكي يتمكن من تقمص شخصية قائد فرقة “كوين” الأسطورية فريدي مركوري في فيلم “بوهيميان رابسودي”، وهو ما رفعه إلى مصاف ممثلي الصف الأول في هوليوود وأدخله تاريخ الأوسكار.

وحقق الفيلم نجاحا تجاريا مع حصده إيرادات عالمية زادت عن 820 مليون دولار، وكان مالك قد قال، لدى فوزه بجائزة غولدن غلوب في جانفي، “شكرا فريدي ميركوري لمنحي أسعد لحظات حياتي. أهديك هذه الجائزة لأنك السبب بفوزي بها”.

وقد ولد مالك في لوس أنجلوس، في 12 ماي 1981 لأب وأم مهاجرين مصريين، سعيد مالك ونيللي عبد الملك، غادر والداه القاهرة في عام 1978. واستقرا في شيرمان أوكس في لوس أنجلوس. عمل والده بعد ذلك في بيع عقود التأمين، في حين أن والدته عملت كمحاسبة، وتربى مالك وسط عائلته القبطية وتحدث اللغة العربية في المنزل حتى سن الرابعة، وله شقيق توأم اسمه سامي وهو أصغر سنا بأربع دقائق ويعمل معلما، كما له شقيقة، ياسمين، وهي طبيبة طوارئ. واهتم والداه بحفاظ أطفالهم على جذورهم المصرية وكثيرا ما أعطاه والده الهاتف للحديث مع عائلتهم الناطقة بالعربية من مسقط رأسهم سمالوط.

كان والداه يرغبان أن يصبح محاميا، وهكذا انضم إلى فريق المناظرات. ولاحظ معلمه موهبته في مجال التأويل الدرامي، وشجعه بدلا من ذلك على تمثيل مسرحية Zooman and The Sign في المسابقة. كان رد فعل والديه الإيجابي على أدائه دافعا لإقدامه على دخول مهنة التمثيل. ساعد الأداء الأول مالك على إدراك “قوة التمثيل” لأنها كانت أول مرة يرى والده يصبح عاطفيا، قال مالك: “على خشبة المسرح واجهت هذه اللحظة مع والدي مع مجموعة من الناس، ولكن بعد ذلك فكرت، شيء خاص حقا يحدث هنا”.

بعد تخرجه في عام 1999، ذهب إلى دراسة المسرح في جامعة إيفانسفيل في إيفانسفيل بإنديانا، حيث حصل على بكالوريوس الفنون الجميلة في عام 2003.

قبل نجاحه الباهر في “بوهيميان رابسودي” لفت مالك الأنظار في “مستر روبوت” المسلسل الدرامي النفسي حول قراصنة معلوماتية إلى جانب كريستيان سلايتر، وهو الدور الذي سمح له بالبروز بعد بدايات متواضعة، وانطلقت مسيرته في التلفزيون في السنة التالية بحلوله ضيفا على مسلسل “غيلمور غيرلز”، وشارك بعد ذلك في أعمال تلفزيونية وسينمائية بينها دور فرعون في ثلاثية “نايت آت ذي ميوزيوم” من بطولة بن ستيلر فضلا عن الجزء الأخير من سلسلة “توايلايت”.

وقد شارك في فيلمين مع المخرج المخضرم سبايك لي هما “أولد بوي” و”دا سويت بلاد أوف جيزوس”، ونال مالك عن مسلسل “مستر روبوت” حيث يؤدي دور مبرمج معلوماتية شاب يقرصن الشركة الغامضة التي يعمل لها جائزة إيمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 − اثنان =