آخر الأخبار

ما يجب أن يقال: حفتر وجنون البقر ؟!

5 يوليو 2019 - 9:22 م

ما تقوم به قوات “أسير التشاديين سابقا” الذي حرره الأمريكان “خليفة حفتر” هو جنون من جنون البقر سيدمر ليبيا ويحقق حلم القوى الدولية في تقسيمها إلى 3 مقاطعات خدمة لأجندة دولية لاقتسام خيرات بلاد “عمر المختار” فحفتر الذي حررته أمريكا ومكث في فرجينيا ودربه حفدة رعاة البقر أصبح يدمر كل ما يجده في طريقه وآخر جرائمه تدمير مخيم للاجئين وقتل 60 لاجئا وهذا ما يضعه وفق القانون الدولي تحت طائلة القانون بتهمة جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

حفتر الذي أطلق سراح الرهائن الأتراك بعدما هدده أردوغان بسحقه أصيب بنوبة جنون البقر فهاج على اللاجئين، خبطة عشواء أصيب فيها المدنيون العزل، والسؤال متى ينفذ رصيد حفتر، فهو في نظر العالم مثل رصيد الهاتف النقال يشحن من بعض الدول الإقليمية لتلعب به الدول العظمى.    

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − ستة عشر =