آخر الأخبار
عاجـل

إيداع الأمين العام لـ"الأفلان" محمد جميعي الحبس المؤقت بالحراش

شنين يشدد على ضرورة التوجه نحو تنظيم الرئاسيات

3 سبتمبر 2019 - 3:48 م

شدد رئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين، الثلاثاء بالجزائر العاصمة، على ضرورة التوجه “السريع” نحو تكريس الشرعية الشعبية من خلال تنظيم الانتخابات الرئاسية قبل نهاية السنة الجارية “ضمن منطق التوافق و التنازل”، تغليبا لمصلحة الوطن.

وفي كلمة له في افتتاح الدورة البرلمانية العادية لسنة 2019 – 2020، تطرق رئيس الغرفة السفلى للبرلمان مطولا لموضوع الاستحقاق الرئاسي حيث قال بأن “الوقت يفرض اليوم على الجميع التوجه السريع إلى الشرعية الشعبية من خلال الانتخابات الرئاسية قبل نهاية السنة الجارية”.

واعتبر هذا الخيار “موقفا وطنيا أمام ما تتعرض له إرادة بناء الجمهورية الجديدة وما تواجهه من حملات مبرمجة”، مشيرا إلى أنه “لم يبق أمام المتقولين أي حجة بعد فصل المؤسسة العسكرية و ترجيحها لتنظيم الانتخابات الرئاسية قبل نهاية السنة”.

وبذلك، “أثبتت (المؤسسة العسكرية) للجميع في الداخل و الخارج أنها مؤسسة جمهورية (…) تلجأ للصندوق و الإرادة الشعبية وفق بيئة سياسية و قانونية مساعدة من شأنها إعطاء المصداقية الكافية للعملية الانتخابية القادمة”، يقول شنين.

واعتبر رئيس المجلس الشعبي الوطني أن الأزمة السياسية التي تعرفها البلاد تجعل من الحوار “أكثر من واجب وطني”.

وأكد شنين أن الحوار يعد اليوم “الحل المتاح و الممكن” و “صمام الأمان من كل (…) المخاطر المحدقة ببلادنا”، مبرزا دعم المجلس لهيئة الوساطة والحوار التي اعتبر أنها “استطاعت أن تتقدم بخطوات مهمة في الاتجاه الصحيح”، متوقفا عند “الديناميكية” التي أحدثتها داخل المجتمع من أجل التعجيل بالحل السياسي المتمثل في تنظيم انتخابات رئاسية “في أحسن الظروف”.

وفي سياق ذي صلة، عرج رئيس المجلس الشعبي الوطني على المسيرات السلمية التي تشهدها الجزائر منذ 22 فبراير الماضي و التي وصفها بـ”المشهد الديمقراطي” و “المكسب الهام”، يضاف إليه المرافقة الأمنية المتميزة بـ”ضبط النفس والاحترافية” و التي جاءت لتؤكد -حسبه- أن الجزائر “خطت أشواطا كبيرة نحو تكريس نظام ديمقراطي تعددي”.

ولفت في الإطار نفسه إلى أن هذه المسيرات تحمل رسائل “يجب أن تحظى بالاهتمام و الترجمة العملية على مستوى القرارات”، غير أنه شدد على أن هذه الأخيرة “لا يمكنها أن تكون بديلا عن الانتخابات التي لها الحصرية في الحسم و التمثيل الشعبي و تفويض إرادته”.

ولم يغفل شنين الإشارة إلى أنه و على الرغم من تحقق الكثير من المطالب الشعبية المرفوعة خلال هذه المسيرات، إلا أنه “يبقى الأهم، و هو مشاركة المواطن في بناء مؤسسات السلطة السياسية لبلاده بحرية، دون أن يتخوف من آفة التحايل على صوته”، و كل ذلك وفق انتخابات “حرة و شفافة، ترمم من هوة انعدام الثقة (…) و تقضي على أزمة التمثيل السياسي وتعطي الشرعية الشعبية الكافية”.

كما توقف عند إجراءات التهدئة التي اعتبرها حقا من حقوق الجزائريين الذين يساورهم القلق حول مستقبل الديمقراطية في دولتهم.

إلا أنه اعتبر ،من جهة أخرى، أنه من الانصاف عدم تناسي مسألة تواصل استباب الأمن عبر ربوع الوطن رغم كل المخاطر المحيطة به، مما يعد  “مكسبا استراتيجيا”، يضاف إلى ذلك إعادة ترتيب مؤسسات الدولة لوظائفها الأساسية والمتمثلة في “خدمة الأمة و الرقابة على ثرواتها و المحافظة على مكتسباتها بدل أن تكون أداة مساومة و خادمة لمصلحة مجموعات على حساب الشعب و خياراته”.

وخصص رئيس المجلس الشعبي الوطني حيزا من كلمته للحديث عن الجيش الوطني الشعبي الذي أكد أنه “استطاع أن يحافظ على محورية دولتنا في الإقليم والمنطقة عموما” و هو ما ساهم -كما قال- في زيادة الاحترام الدولي للجزائر، احترام زاد منه “تلاحم الشعب مع جيشه والمناعة المكتسبة ضد أي نوع من أنواع التدخل الأجنبي في شؤوننا الداخلية”.

كما توقف كذلك عند الدعم الذي يبديه الجيش الوطني الشعبي لقطاع العدالة في مسار مكافحة الفساد و مرافقته لمنظومة القضاء التي “تمكنت من التحرر في فترة زمنية قياسية و استطاعت أن تأخذ زمام المبادرة من خلال التغييرات العميقة التي تحدثها في مختلف المؤسسات القضائية والإدارية”.

وفي سياق آخر، حذر شنين من تبعات سياسات الإقصاء و الإبعاد و العزل السياسي التي سبق وأن انتهجتها بعض البلدان والتي “وفرت ظروف استمرار الأزمة لعقود”، معربا عن ثقته في وعي الشعب الجزائري للرهانات التي تواجهه، و تفادي استنساخ تجارب الآخرين خلال مسار بناء الجمهورية الجديدة.

وخلص إلى التذكير بأن “الاختلاف في الماضي لا يعني عدم الاتفاق على الحاضر و المستقبل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − 3 =