آخر الأخبار

دبش ودباش ولو في الصين ؟ !

8 سبتمبر 2019 - 11:38 ص

تعتزم سفارة الصين في الجزائر إطلاق حملة إعلامية سياسية لتحسين صورة المؤسسات الصينية بالجزائر خاصة بعد سجن ممثلها ورجلها بالجزائر “ملزي” وكذلك تدهور سمعة الشركات الصينية بالجزائر خاصة بعد فضائح O.P.P.O وعدة شركات بناء وغيرها.

فتقول مصادر أن سفارة الصين بالجزائر استنجدت بالمدعو إسماعيل دبش الذي صال وجال في البلاطوهات التلفزيونية مدافعا عن حكم فخامته خلال عقدين من الزمن ؟ ! كما استنجد هذا الأخير “دبش” بثلة من الإعلاميين على رأسهم مديرة الشعب أمينة دباش المعينة هي الأخرى من طرف العصابة لتحسين صورة الصين بالجزائر ولو إلى حين.

فهل تصلح “دباش” و”دبش” ما أفسده “ملزي” والشركات الصينية التي ارتبطت ارتباطا وثيقا بالعصابة ومحيطها ؟ ! فدباش مرادفة للمنتوجات الصينية المستوردة من حيث النوعية لذلك وقع عليها الاختيار من طرف المدعو دبش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر + 10 =