آخر الأخبار
رئيس الجمهورية يترأس اليوم الأحد الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء إعادة فتح الشواطئ وفضاءات الترفيه اعتبارا من السبت المقبل في إ... الاتحاد الأوروبي لكرة القدم: عدم الإبلاغ عن قيود السفر قد يتسب... سنوات من التراخي والإهمال سبب الانفجار في ميناء بيروت وفق التح... لبنان: الحكومة تطلب فرض "الإقامة الجبرية" على كل المعنيين بملف... طريقة جديدة لرصد الحطام الفضائي في وضح النهار الجيش اللبناني يُخرج المتظاهرين بالقوّة من وزارة الخارجية في ب... الحكومة الأمريكية تدعم حق المتظاهرين اللبنانيين في "الاحتجاج ا... ألمانيا: مراكز صحية تتلقى تهديدات بوجود قنابل يوفنتوس بطل الدوري الإيطالي يقيل مدربه ساري كرة القدم : الكونفدرالية الافريقية ترسم تواريخ نصف نهائي رابطة... عقد بين ممثلي المتهم حداد و شركة أمريكية : مجلس قضاء الجزائر ي... محكمة سيدي أمحمد تلتمس 4 سنوات حبسا نافذا في حق درارني و بلعرب... بيان اجتماع المجلس الأعلى للأمن حول تقييم الوضع العام في البلا... موسيقى: وفاة الملحن سعيد بوشلوش مولودية الجزائر في رابطة الأبطال و وفاق سطيف في كأس الكنفيدرال... المصادقة على قرار توقيف موسم 2019-2020: ردود افعال الأندية الرئيس تبون ينهي مهام وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي المسبار الصيني يرسل صورة للأرض والقمر وهو في طريقه إلى المريخ إقالة أستاذ جامعي من قيادات "ثورة المظلات" هونغ كونغ، شخص "شري...

ما يجب أن يقال: نباح زمور وصمت القبور

7 أكتوبر 2019 - 10:55 م

مرت تصريحات الصحفي الفرنسي ذو الأصول اليهودية “إريك زمور” في ندوة نظمت في باريس من قبل المقربين من النائب السابق من اليمين المتطرف “ماريون ماريشال”.

الخطاب الذي ألقاه “زمور” في هذه الندوة كان خطابا عنصريا يحرض على العنف والكراهية ضد العرب وضد المسلمين واصفا إياهم بشتى النعوت وقال : “مشاكلنا تزداد سوءا بسبب الهجرة وتزداد سوءا بسبب الإسلام وقال سوف يستبدل الشعب الفرنسي بشعب آخر أو بالأحرى استبدال الساكنة البيضاء المسيحية بساكنة مهاجرة مسلمة متبنيا في خطابه أطروحة الكاتب المنظر “رونوكامو”.

هذا الخطاب الذي بثته قناة L.C.I التابعة لـTF1 على المباشر، خطاب اعتبرته الأوساط الإعلامية والسياسية الفرنسية بالانحراف الخطير ووصفه الوزير الأول الفرنسي بالمثير للاشمئزاز، وبدورهم طالب صحفيو جريدة Le Figaro بمنعه من الظهور في البرامج التلفزيونية وبالمقابل قررت إذاعة RTLطرده من الإذاعة التي كان يقدم فيها فقرة صباحية.

الغريب بعد هذا الخطاب العنصري لم نسمع كلمة تنديد واحدة من مسؤول عربي أو من وسائل إعلام عربية، هذا الإعلام صمت صمت القبور أمام تصريحات “زمور”، عفوا أمام نباحه.

إن الإعلام رسالة حضارية هادفة بدون عنصرية، بدون نشر الحقد والكراهية بين الشعوب لأن الإعلام هو الوسيلة الأنجح لنبذ الخطاب المتطرف والواجب على الإعلام العربي الإسلامي أن يدافع عن دينه وهويته ضد حملات التشويه والترهيب.

هذا الصمت المبهم أكيد أنه نابع من قرارات سياسية فوقية لا زالت تخشى من اللوبي الإسرائيلي المتغلغل والمتحكم في الأوساط الإعلامية العالمية، خاصة أن أغلب بيوت الحكام العرب من الكريستال السريع الانكسار، وأمام هذا الصمت تبقى قافلة المهاجرين تسير و”زمور” ينبح ؟ !    

  

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 6 =