آخر الأخبار
رئيس الجمهورية يترأس اليوم الأحد الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء إعادة فتح الشواطئ وفضاءات الترفيه اعتبارا من السبت المقبل في إ... الاتحاد الأوروبي لكرة القدم: عدم الإبلاغ عن قيود السفر قد يتسب... سنوات من التراخي والإهمال سبب الانفجار في ميناء بيروت وفق التح... لبنان: الحكومة تطلب فرض "الإقامة الجبرية" على كل المعنيين بملف... طريقة جديدة لرصد الحطام الفضائي في وضح النهار الجيش اللبناني يُخرج المتظاهرين بالقوّة من وزارة الخارجية في ب... الحكومة الأمريكية تدعم حق المتظاهرين اللبنانيين في "الاحتجاج ا... ألمانيا: مراكز صحية تتلقى تهديدات بوجود قنابل يوفنتوس بطل الدوري الإيطالي يقيل مدربه ساري كرة القدم : الكونفدرالية الافريقية ترسم تواريخ نصف نهائي رابطة... عقد بين ممثلي المتهم حداد و شركة أمريكية : مجلس قضاء الجزائر ي... محكمة سيدي أمحمد تلتمس 4 سنوات حبسا نافذا في حق درارني و بلعرب... بيان اجتماع المجلس الأعلى للأمن حول تقييم الوضع العام في البلا... موسيقى: وفاة الملحن سعيد بوشلوش مولودية الجزائر في رابطة الأبطال و وفاق سطيف في كأس الكنفيدرال... المصادقة على قرار توقيف موسم 2019-2020: ردود افعال الأندية الرئيس تبون ينهي مهام وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي المسبار الصيني يرسل صورة للأرض والقمر وهو في طريقه إلى المريخ إقالة أستاذ جامعي من قيادات "ثورة المظلات" هونغ كونغ، شخص "شري...

أمواج الرداءة تهب على القناة الإذاعية الثالثة ؟!

10 نوفمبر 2019 - 12:46 ص

لا حديث في الإذاعة الوطنية سوى عن قرارات وتصرفات المدير الجديد المختص في “علم البحار” والذي كان متعاونا مع القناة الإذاعية الثالثة وتحول بقدرة قادر إلى مدير عليها، فهو لا يفرق بين المهنية وأشياء أخرى يتقنها هو ومن على شاكلته في الإعلام العمومي وما أكثرهم وتحولوا إلى “مدراء في عصمة رجال”.
الإعلام العمومي هو في الأصل خدمة عمومية ومصالح عليا للوطن بعيدا عن الاستغلال السياسي أو المزايدة السياسوية والكفاءة في المسؤولية هي أن تتقن فن الوقوف بين حرية التعبير التي تكفلها المواثيق الدولية وبين مصلحة الوطن والدولة التي يقررها الضمير المهني والوازع الأخلاقي في المسؤولية لأن المسؤولية قبل كل شيء هي أمانة ولا خيانة للأمانة.
أما أن يتحول المسؤول إلى “غفير” فهذا خطأ لا يرتكبه سوى خريج “مدرسة الرداءة والتملق”، “الدكتاتورية في قاعة التحرير تقتل الإبداع” هكذا كان يردد حسنين هيكل ونحن هنا ندافع عن الإعلام المسؤول الحر ضد أي استغلال سياسي أو لغوي أو عرقي ولا نقبل أن تتحول الإذاعة إلى منبر سياسي خدمة لمصالح قوى أجنبية وجهوية وهذا لا يتم إلا بالكفاءة والوطنية والولاء للوطن لا بأشياء أخرى كرستها العصابة وأذنابها عن طريق توفيق خلادي ومن على شاكلته.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر + خمسة =