آخر الأخبار

ما يجب أن يقال: صفقة القرن وكليب البرتقالة ؟ !

29 يناير 2020 - 6:12 م

يكون الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وهو يستقبل الإسرائيليان “قانتز” و”نتنياهو” قد انتهى من خطة صفقة القرن والتي ستكون حتما لصالح إسرائيل وعلى حساب مصالح القضية الفلسطينية ومستقبلها المجهول ومصالح الشرق الأوسط الغارق في النزاعات والحصار على قطر وفضائح بن سلمان وسياسة التتفيه والترفيه بقيادة تركي آل الشيخ.

يحدث هذا في زمن النفاق والشقاق العربي، فالرئيس الأمريكي اختار المكان والزمان للإعلان عن “صفقة القرن” أو سرقة القرن مثلما سماها “نبيل الخوري” الدبلوماسي الأمريكي السابق.

والتخطيط لهذه الصفقة أو خريطة الشرق الأوسط الكبير باحتساب دولة إسرائيل التي بدأت تتغلغل في جسد الشرق الأوسط بزيارات مرحب بها في الإمارات، سلطنة عمان وأخيرا المملكة السعودية، كلها انجازات تحسب لصقور الإدارة الأمريكية منذ عهد “هنري كيسنجير” إلى غاية “مايك بومبيو”.

سياسات كانت تعمل وتخطط لتطبيع الدول الخليجية مع إسرائيل واستفادة هذه الأخيرة اقتصاديا من العرب وكانت البداية بصفقة الغاز الإسرائيلي إلى مصر وقبلها سبقها غزو العراق وتدميره وتدمير الجيش العراقي وإشاعة الفوضى الخلاقة والمدمرة في العراق وسوريا واليمن وزرع الفتن والشقاق بين حكام الإمارات، السعودية والبحرين وقطر لحصارها والتدخل في ليبيا من الإمارات.

كلها عوامل ساعدت وأدت إلى الوصول إلى قبول صفقة القرن دون نقاش ولا اعتراض والعد التنازلي بدأ لهذا الموعد منذ أن رقص الخليج العربي شيوخا وقبائل على أنغام “كليب البرتقالة” العراقي وجعلوا منه نشيدا وطنيا يؤرخ لمرحلة جديدة من تاريخ العرب والأعراب في صفقة القرن.

وصفقة القرن تسجل ميلاد تاريخ جديد للشرق الأوسط الكبير تلعب فيه إسرائيل دورا كبيرا سياسيا واقتصاديا وأمنيا وقد يشمل الصفقة إيران مستقبلا ، بعد الإطاحة بحكم الملالي ستغير حتما من موازين القوى في المنطقة وقد يتحالف فيها الفارسي مع الإسرائيلي ضد عربان الخليج في سياسة جديدة تسمى حرب عالمية ثالثة بيضاء تعيد رسم خريطة اقتصادية عالمية جديدة تشترك فيها روسيا والهند لتقويض النفوذ الصيني الخطر الداهم عالميا.

صفقة قد تغير الكثير في خريطة العالم، هذا ما يخطط له “البزنسمان” ترمب وصهره كوشنر، بينما لازال شيوخ العربان إلى يومنا هذا يتراقصون ويتمايلون على أنغام “البرتقالة” التي ترمز إلى تدمير العراق الشامخ وبداية تفكك الخليج العربي واستباحة أراضيه بحجة الحماية، التي أدت إلى ظهور نزاعات طائفية، عشائرية و قبلية تصب كلها في مصلحة صفقة القرن.                   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − أربعة عشر =