آخر الأخبار

ما يجب أن يقال: العظمة الافتراضية والكارثة الطبيعية ؟ !

28 مارس 2020 - 10:38 م

سقط القناع عن كبار العالم، فيروس كورونا يكشف عورات الدول العظمى وهي تتساوى مع الدول الفقيرة في إحصاء ضحايا الفيروس القاتل، العالم ينحني أمام عدالة كورونا، فيروس لا يفرق بين الكبير والصغير وبين الفقير والغني، لا فرق بين الو.م.أ وبين جيبوتي، العالم لم يكن مستعدا لهذا الوباء،دول ملأت الدنيا بأغاني وأفلام تمجد لعظمتها، ها هي تسقط مثلما يسقط قصر الدومينو، لا منظومة صحية ولا أبحاث ولا علوم خارقة، إنها الخديعة الكبرى.

العالم توقف والاقتصاد انهار والشلل أصاب العالم في 2020.

أين التطور وأين التفوق، ماعدا في التسلح من أجل القتل والظلم، إنها عدالة السماء التي سوّت بين الجميع في هذا الوباء القاتل والعالم يتفرج ويتخبط ويعد موتاه أمام عجز طبي وعلمي، إنه الإفلاس الكلي، دول صغيرة سلّمت مصيرها وقدرها للكبار، لكن عجز الكبار يدفع ثمنه الجميع.

أكيد العالم سيتغير وموازين القوى ستتغير بعد كورونا والكارثة الطبية.             

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − أربعة عشر =