آخر الأخبار

ما يجب أن يقال: الصحة العالمية ولعبة الأمم ؟ !

16 أبريل 2020 - 2:58 م

تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول منظمة الصحة العالمية وطريقة معالجتها لفيروس كورونا تطرح عدة تساؤلات حول دور المنظمات الدولية في لعبة الأمم، فترامب يدعي أن منظمة الصحة العالمية ارتكبت أخطاء فادحة في عدم تقديرها لخطورة فيروس كورونا عند بداية ظهوره في الصين وهذا لاعتبارات سياسية ؟!

فهل هذا صحيح؟ سؤال ستجيب عنه الأيام المقبلة أو بعد كورونا وسيتم تحديد المسؤوليات وإحصاء الضحايا ودفن الموتى وستفتح الدفاتر السياسية حول سير وتسيير المنظمات الدولية بدءا بمنظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومنظمة الأوبك والطاقة الذرية وهذا لأن النظام العالمي سيتغير بعد كورونا وموازين القوى ستتغير وستبرز تحالفات جديدة بقيادة الصين وروسيا على حساب الترويكا التقليدية فرنسا، بريطانيا والو.م.أ.

لأن أشباح ضحايا كورونا ستعطل إرادة اقتصادات وقوى ستصبح تسمى : قديما كانت تسمى قوى عظمى، وسيعوض بارونات اللقاح بارونات السلاح وستعوض المخابر الطبية المجمع الصناعي العسكري الأمريكي.

والعالم بعد كورونا لن يكون مثلما كان قبلها، سواء بمنظمة الصحة العالمية العاجزة حتى على التقدير فما بالك بالتسيير.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × ثلاثة =