آخر الأخبار

ما يجب أن يقال: ليبيا … تعليق سريع ؟ !

10 مايو 2020 - 12:00 ص

في الفقه الإسلامي مدرسة ترى أن وصف أي شيء يستحسن أن يبدأ باستبعاد ما ليس منه أولا حتى ينتفي احتمال أي تداخل بين ما هو من الموضوع وما ليس منه.

ومنطق هذه المدرسة أنها قبل أن تمضي في توصيف أي شيء تتساءل أولا عما هو ليس منه، فإنه مما يسهل المسائل أن تكون البداية أن يستبعد منها مسبقا ما ليس منها.

هذا ما ينطبق اليوم على الجارة ليبيا الشقيقة وحروب الوكالة على أرضها الطاهرة من أجل اقتسام الغنائم وتوزيع المكاسب الجيوستراتيجية وفق مخطط دولي غير معلن عنه ظاهريا.

حفتر وحكومة سراج يتقاتلان من أجل الغير في لعبة قذرة قد تعصف بأرض “عمر المختار” التي دنسها المرتزقة والخونة والجزائر حرصت ولا زالت تحرص على حل عادل سياسي يرضي جميع الأطراف وبمشاركة كل القبائل بعيدا عن التدخل العسكري الأجنبي وبعيدا عن أجندات التآمر لأن أمن ليبيا من أمن الجزائر.

ومجهود دبلوماسيتنا كاد أن يحقق المراد لولا الحسابات الإقليمية والدولية، لكن الجزائر دولة وشعبا لا تقبل بأي حل لا تشارك فيه الجزائر لأن ليبيا الخراب والدمار على حدودنا الشرقية قد تهدد أمننا،فالجزائر الجديدة بحنكة رئيسها وعزيمة جيشها يحسب لها ألف حساب في أي معادلة داخل ليبيا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + 10 =