آخر الأخبار

استهجان كبير بالجزائر لبث شريط حول الحراك من طرف بعض القنوات الفرنسية العمومية

الجزائر

27 مايو 2020 - 9:09 ص

خلف الشريط حول الحراك الذي بثته بعض القنوات الفرنسية العمومية ليلة أمس الثلاثاء موجة واسعة من الاستنكار و الاستهجان من طرف الجزائريين على شبكات التواصل الاجتماعي و حتى من طرف المختصين في مجال الاعلام الذين اعتبروا أن هذه الحملة بمثابة الجبل الذي تمخض فولد فأرا.

ويرى هؤلاء ان ما بثه التلفزيون العمومي الفرنسي من خلال “فرانس 5” والقناة البرلمانية “ال سي بي” وامتد صداهُما إلى القناة العمومية الدولية “فرانس 24″، حملة “منظمة” مُخطط لها بالتأكيد لتأليب الرأي العام ضد الجزائر. وكانت رُدود فعل الجزائريين الواسعة عكْس ما كان يسعى له “المخططون” من وراء هذه القنوات، حيث هب الجزائريون في انتفاضة من السخرية والاستهجان ضد ما بثته القنوات، فكانت النتائج عكسية تماماً لما خطط له المخططون وتبين أن حسابات الحقل مختلفة عن حسابات البيدر وكميات المنتوج.

بل أوْحت الحصة التلفزيونية “الجزائر، يا حبي” على قناة “فرانس 5” بأن المدبرين الذين كانوا يحركون الخيوط خلف الستار، انقلبوا حتى على “الحراك” سواء من حيث نوعية الوجوه المدعوة لنقاش وقائع الفيلم الوثائقي أو الفشل حتى في مضمون الفيلم نفسه، الذي أبان عن ضعف مهين كعمل سينمائي.

ولم تشفع الحملة الدعائية الإعلامية التي تواصلت طوال أسبوعين حسب المتتبعين لتجنيد المشاهدين وشحْذ اهتمامهم لتحقيق الهدف المرسوم مُسبقاً، رغم الدعاية الواسعة عبر مختلف وسائل الإعلام مسموعة ومرئية ومكتوبة بما في ذلك شبكات التواصل، فانقلب السحر على الساحر سُخْرية وازدراء وتهكما، وسقط مخطط الانحراف الإعلامي على رؤوس أصحابه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × خمسة =