آخر الأخبار
كارلوس غصن يدشّن برنامجاً للتدريب الإداري في بيروت: "مشكلة لبن... ليفربول يواصل انطلاقته القوية ويسقط أرسنال الباكستاني منفذ اعتداء باريس الأخير أراد إشعال النار في مبنى "... القوى الأمنية الفرنسية تفكك مخيماً يضم أكثر من 700 مهاجر في من... ميسي يعود للتسجيل تحت قيادة كومان وفاتي يتألق ويبهر مدربه متحف بريطانيا يعيد إلى العراق لوحا سومريا نادرا بعد أن سرق ألمانيا: إقالة متحدث باسم اليمين المتطرف توعّد بـ"خنق المهاجري... قرية رومانية تعيد انتخاب رئيس بلديتها بعد وفاته.. لماذا؟ شابة استفاقت من الغيبوبة بعد سماع تسجيل صوتي لتوتي نجم روما ال... إيقاف دي ماريا أربع مباريات بعد بصقه على مدافع مرسيليا بكين ستطلق محطتها الفضائية الدولية في 2022 و"ناسا" قلقة من "تر... عداء كيني آخر ينظم الى قائمة الكينيين الموقوفين بسبب هروبه من ... دراسة: لمسة الآباء تساعد على تخفيف الألم في أمخاخ الأطفال فتح تحقيق في فرنسا بحق بنك متهم بالتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية... كوسوفو: اعتقال صالح مصطفى المشتبه بارتكابه جرائم حرب بين 1998 ... جرح أربعة أشخاص في هجوم بسلاح ناري قرب المقر السابق لمجلة شارل... خرائط غوغل المجانية تقدم خدمة إظهار النقاط الساخنة لانتشار فير... مساعدات أمريكية بمئات ملايين الدولارات من أجل سوريا وجنوب السو... سلطة ضبط السمعي-البصري تعرب عن استهجانها للتلاعب بالصورة الذي ... الرئيس تبون يؤكد على ضرورة "الدفع" بملف الاصلاح الشامل لمنظمة ...

ما يجب أن يقال: ليبيا ،الجزائر و مواقف لها تاريخ

21 يونيو 2020 - 8:03 ص

ماذا يحدث في ليبيا ؟ وهل تغيرت موازين القوى لصالح حكومة الوفاق المدعومة بجيش “أفندينا” ولماذا سقطت ورقة “المارشال” حفتر من المعادلة ؟ وهل تداعيات سد النهضة بإثيوبيا لها علاقة بتحجيم دور “حفتر في حسابات دولية إقليمية تقاطعت فيها المصالح ؟ خاصة مع التقارب الإيطالي التركي والروسي التركي وهل دخل الملف السوري على خط ليبيا ؟ وماذا عن الصمت الفرنسي؟

أسئلة تطرح نفسها بقوة أو بالأحرى هي إجابات لما يحدث اليوم في ليبيا من تغير في موازين القوى لصالح حكومة الوفاق وكذلك بسبب المشاكل الداخلية لدول الخليج الداعمة لحفتر والغارقة في المستنقع اليمني.

كلها عوامل ستغير في الخريطة العسكرية لليبيا وستعيد رسم مشهد سياسي ليبي وفق أجندة جديدة تفطنت لها جامعة الدول العربية فهرولت إلى عقد اجتماعات قد تحفظ لها ماء الوجه أمام الحسابات الدولية التي تغيرت مع تغير المواقع داخل ليبيا.

ورغم هذا يبقى الموقف الجزائري الثابت هو الأصلح لجمع الفرقاء الليبيين حول طاولة الحوار بعيدا عن المصالح والأطماع بل من أجل سلامة ليبيا الشقيقة وسلامة شعبها الطيب الذي راح ضحية القريب والغريب في تجاذبات إقليمية دولية فهمها الباب العالي على أرض ليبية يمرح فيها المرتزقة من كل حدب وصوب في حرب البراري بجيش انكشاري وبفاتورة باهضة قد يدفعها الشعب الليبي من ثرواته لسنوات عدة بعد مسلسل “العشق الممنوع” والذي تحول فيما بعد إلى مسلسل “واد الذئاب”.   

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين + ستة =