ويستهدف اللقاح الجديد كوفيد-19 والإنفلونزا معا، ويمكن أن يتم تناوله من خلال الرش في الأنف بدلا من الحقن بالإبر، ويوفر حماية من المرضين في آن واحد.

ومن المقرر أن يدخل اللقاح الجديد التجارب في هونغ كونغ في نوفمبر المقبل، ولن يكون اللقاح بحاجة للحصول على موافقة الجهات التنظيمية لعدة أشهر من أجل البدء في استخدامه إذا ما ثبتت نجاعته.

وقال يوين كووك يونغ، رئيس قسم الأمراض المعدية في قسم الأحياء الدقيقة بجامعة هونغ كونغ، والذي يشارك في الدراسة، إن المرحلة الأولى من التجارب ستبدأ في هونغ كونغ، وسيتم تسجيل حوالي 100 شخص بالغ لإتمامها.