آخر الأخبار

ما يجب أن يقال: إيطاليا تتخلى عن إنسانيتها

14 يونيو 2018 - 11:46 م

إيطاليا برفضها استقبال باخرة أكواريس للاجئين تكون قد دقت آخر مسمار في نعش الإنسانية، التي ما فتئت تتغنى بها للحصول على المزيد من الأموال من الاتحاد الأوربي، كون المهاجرين الموجودين بـ”لامبيدوزا” أو نابولي يتواجدون في مراكز حجز تشبه سجن “غوانتانامو”، ناهيك عن المعاملة السيئة المليئة بالعنصرية حسب شهود عيان..

هذا حدث ويحدث الآن، اليوم مع وصول رابطة الشمال وحركة 5 نجوم المعادية للمهاجرين للحكم شددت الحكومة الجديدة بقيادة “جوزيبي كونتي” على قدوم المهاجرين إلى إيطاليا ومطاردتهم، وبطردها لباخرة “”أكواريس” ورفضها حتى دخول موانئها سقطت ورقة التوت وكشفت إيطاليا عن وجهها الحقيقي لولا رحمة إسبانيا لعلق المئات بعرض البحر.

موقف إيطاليا المخزي جعل زعماء أوربا يثورون على الحكومة الشعبوية التي همها المطالبة بالمزيد من الأموال والتي رأى فيها الاتحاد الأوربي ابتزازا واضحا وان إيطاليا تتصرف بمفردها بالتشديد على المهاجرين خاصة الأفارقة حتى الجزائريين أصبحت تشدد عليهم القنصلية الإيطالية في منح التأشيرات بأسئلة بوليسية استخباراتية غريبة وكأن كل سائح لإيطاليا هو مشروع مهاجر، هذا ما صرح به لنا الكثير من الجزائريين الناقمين على هذه السياسة الجديدة التي أكيد أنها ستسيء لصورة إيطاليا في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

nineteen − 7 =