آخر الأخبار

أذناب العصابة بين الانتشار والتموقع ؟!   

11 يوليو 2019 - 10:08 م

بدأ أذناب العصابة في إعادة الانتشار والتموقع في عدة مؤسسات اقتصادية وإعلامية وثقافية، عصابة حطمت الجزائر اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا بسياستها الفاشلة وبنهبها للأموال وتواطئها مع أصحاب المال الفاسد والأوليغارشيا، فأصبح بارونات الفساد ينهبون المال العام علنية وكأنه مال أبيهم ؟! وفي المقابل كان أذنابهم يطبّلون لهم في وسائل الإعلام الخاصة والعمومية مقابل صفقات وتعيينات وأشياء أخرى.

اليوم، مع تحرك العدالة وسجن كل رؤوس العصابة أو أغلبهم، يحاول أذنابهم التموقع وإعادة الانتشار من أجل المناورة والتآمر على ما بقي من مؤسسات فيها رجال “صدقوا ما عاهدوا الله عليه” ولا يبيعون ولا يشترون، لكن بقايا العصابة في السلطة مكّن هؤلاء الأذناب المرتزقة من التموقع عبر تعيينات مشبوهة لخدمة أجندة أسيادهم سراق المال العام الخونة الذين سرقوا كل شيء في هذه البلاد حتى أحلامنا الجميلة وهمشوا الكفاءات الوطنية التي لم تسبّح بحمدهم ولم تتلطخ بمالهم الوسخ وساخة تاريخهم النضالي المزيف، فمثلما خرجت فرنسا وتركت لنا الحركى، سُجنت العصابة وتركت لنا الأذناب والمرتزقة، في بعض الوزارات والمؤسسات التشريعية والإعلامية والاقتصادية.

فالحذر كل الحذر من تحركات الأذناب ومخططاتهم الدنيئة التي تخدم المافيا السياسية، المالية والإعلامية ولا تخدم الوطن.

اللهم احفظ الجزائر من أذناب العصابة ومن الطابور الخامس ومن الخونة ومن بقايا العصابة وخفافيش الظلام، تحيا الجزائر.            

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر + اثنا عشر =