آخر الأخبار
كرة القدم : الكونفدرالية الافريقية ترسم تواريخ نصف نهائي رابطة... عقد بين ممثلي المتهم حداد و شركة أمريكية : مجلس قضاء الجزائر ي... محكمة سيدي أمحمد تلتمس 4 سنوات حبسا نافذا في حق درارني و بلعرب... بيان اجتماع المجلس الأعلى للأمن حول تقييم الوضع العام في البلا... موسيقى: وفاة الملحن سعيد بوشلوش مولودية الجزائر في رابطة الأبطال و وفاق سطيف في كأس الكنفيدرال... المصادقة على قرار توقيف موسم 2019-2020: ردود افعال الأندية الرئيس تبون ينهي مهام وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي المسبار الصيني يرسل صورة للأرض والقمر وهو في طريقه إلى المريخ إقالة أستاذ جامعي من قيادات "ثورة المظلات" هونغ كونغ، شخص "شري... إزالة مخيم كبير للمهاجرين غير الشرعيين في ضواحي باريس مالي: المعارضة ترفض الخطة الإفريقية وتصر على استقالة الرئيس وزارة العدل تطلق حيز الخدمة، أرضية إلكترونية جديدة تسمح للأشخا... رئيس الجمهورية يعيّن أمناء عامّين في 6 وزارات الإصابة تبعد مبابي ثلاثة أسابع وقد تحرمه من مواجهة أتالانتا مقاتلة سوخوي-27 روسية تعترض طائرة تجسس أمريكية فوق البحر الأسو... جونسون: 2 مليار دولار لمشاريع المشي والدراجات الهوائية من أجل ... بناء كنيسة آيا صوفيا مصغرة في سوريا... حين يختلط الديني بالسيا... "حميدتي" يعلن عن اختفاء 300 كيلو غرام من الذهب السوداني أسبوعي... ماليزيا: إدانة رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق بالفساد واخ...

التأثير السياسي الأمريكي بين “كامبريج أناليتيك” وأفلام جورج نادر ؟!

18 أغسطس 2019 - 9:57 م
في العلوم السياسية موضوع التأثير السياسي له غاية واحدة وهي الاستحقاقات والمواعيد الانتخابية، حيث يتم التأثير سواء بالخطابات السياسية أو البرامج أو الأموال!؟ … فتعددة الوسائل والغاية واحدة.
فمثلا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حماته الانتخابية عمل بنصائح صديقه “روبرت منسر” واستعان بمؤسسة “كامبريج أناليتيك” (Cambridge Analytica) للاتصال السياسي والاحصائيات.. ولماذا هذه المؤسسة بالذات؟ لأن صديقه الملياردير “منسر” يعتبر الشريك الرئيسي في هذه المؤسسة والممول الفعلي لها وهو من اقترح على ترامب كذلك تعيين صديقه “ستيف بانون” مديرا لحملته الرئاسية كونه يملك أسهم في ذات المؤسسة وهو صاحب الموقع الإخباري “breibart”.
كما قامت “كامبريج أناليتيكا” باستغلال بيانات 50 مليون ناخب أمريكي من فيسبوك لترجيح الكفة لصالح ترامب أمام هيلاري كلينتون مستغلة أدق التفاصيل في بيانات الناخبين خاصة تجار الأسلحة والناخبين الكبار في ولايات “فيسكونسان”، “ميشيغان” و”بنسليفانيا”.
وكما سبق لمؤسسة كامبريج أن ساهمت في البريكسيت منذ 2016 وأثرت في نتائجه النهائية في 2019 باستهدافها اليمين المتطرف من الناخبين!
فتناولنا لهذا الموضوع هو على سبيل المثال لا للحصر، ولنضع كذلك القارئ في صورة كيف يفكر ترامب وحلفائه؟ وكيف يفكر الحكام العرب؟ خاصة في الإمارات والسعودية ! فمثلا ولي عهد أبو ظبي استعان بـ”جورج نادر” كمستشار سياسي مكلف بـ”اللوبيينغ” في الولايات المتحدة الأمريكية وهو مسبوق قضائيا في أفلام إباحية للأطفال وكما أدين بذلك سابقا في أمريكا !؟.. فكيف يستعين به ولي عهد أبو ظبي؟ وماذا باستطاعة منحرف ومجرم أن يقدم من استشارات جيوسياسية؟ مقارنة بـ”كامبريج أناليتيكا” أو بـ”روبرت منسر” ابن سانتا كالارا” الملياردير الذكي المختص في الإعلام الألي.
هنا يكمن الفرق في كيفية تفكير “ترامب” وكيف يفكر من يدعون تحالفهم معه؟ اذا الفرق شاسع بين الإستراتيجيات العربية والأمريكية في زمن الذكاء الإصطناعي والغباء الطبيعي الوراثي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + واحد =