آخر الأخبار
بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة شركة تويتر تحذف مئات الحسابات المرتبطة بثلاث دول آسيا.. قصة حب صينية للعربية وحلم التمثيل مع عادل إمام بريطانيا تحظر دخول "بوينغ 777" مجالها الجوي مؤقتا سامباولي يستقيل من أتلتيكو مينيرو "فيسبوك" وأستراليا يحلان الخلافات ويتوصلان إلى اتفاق عقب مفاوضات "هواوي" تكشف النقاب عن هاتف ذكي متطور جديد قابل للطي بتصريح غاضب.. سواريز يفجر مفاجأة: برشلونة طردني زوجة "إمبراطور المخدرات" المكسيكي في قبضة أميركا انفراجة بعد توتر بين فيسبوك وأستراليا الموت يغيّب أحمد زكي يماني.. أول أمين عام لمنظمة أوبك تغريداته المقتضبة كفيلة برفع الأسهم وخفضها.. من هو؟
الافتتاحية

الترفيه في زمن “الباركينغور”

يوم بعد يوم تتأكد سلطة “الباركينغور” نقصد هنا حراس الأرصفة غير الرسميين، فبعدما كانوا يسلبون الأموال جهارا نهارا للسماح للأشخاص بركن سياراتهم أصبحوا يقتلون بكل بساطة من لا يدفع لهم..

يحدث هذا رغم وعود وزيرنا للداخلية بمجانية ركن السيارات، السؤال هنا هل نفوذ هؤلاء أقوى من الدولة؟ سؤال أصبح يطرحه المواطن المغلوب على أمره في زمنهم، وبعد كل هذا يخرج علينا وزير الثقافة الهمّام ويقول أن للمواطن حق في الترفيه؟! أي ترفيه تتحدث عنه يا وزير الترفيه في زمن الفساد وزمن الرداءة وزمن الانحلال الخلقي والفوضى العارمة والترفيه في زمن الكلام البذيء واللحن الرديء..،

ويأتي مسؤول آخر ويقول المحتجين بورقلة والجلفة مصيرهم السجن لو أردنا ؟! عجيب إذا كان مصير المواطن المحتج سلميا في زمن العزة والكرامة السجن، فما مصير أصدقاء “البوشي” و”سُراق” المال العام وما مصير من أخذوا القروض بآلاف الملايير لإنجاز مشاريع ولم ينجزوها؟ وما مصير من هربوا الأموال إلى الخارج وما مصير بارونات العقار وتبييض الأموال ؟ وما مصير نواب الشكارة والصفقات بطرق ملتوية؟

سياسة الترهيب لم تعد تنفع رغم الوشايات الكاذبة والتقارير المغلوطة والدسائس والمؤامرات، لأن الجزائر أكبر وحبها أعظم من كل شيء ولا أحد يزايد علينا في الوطنية ولا يعطينا دروسا في حرية التعبير لأن بيوتكم من زجاج، واستقرار الجزائر لا يضمنه “سُراق” المال العام ووزراء الصدف فالجزائر لم يحررها حزب الفساد ولا حزب الرداءة ولم تُبنَ بـ”الهف” السياسي والقرارات الشعبوية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 + تسعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى