آخر الأخبار
وزير العدل، حافظ الأختام يستقبل الـمُنسّق الـمُقيم لـمــنظمة الأمم المتحدة بالجزائر الصين تعلن سبب ظهور منطاد لها في سماء الولايات المتحدة "بوليتيكو": ضباط أمريكيون سابقون يقودون حملة لإرسال متعاقدين عسكريين إلى أوكرانيا صحيفة: السعودية تستعد لاستيراد البيض بيل غيتس: لماذا يفضّل الملياردير الأمريكي الإنفاق على اللقاحات أكثر من السفر إلى المرّيخ؟ الفيلم الأعلى إيرادا في السينما الروسية على شاشات الشرق الأوسط قريبا تونس.. إعفاء المدير العام لحرس الحدود وعدد من الإطارات الأمنية بجرجيس Xiaomi تنافس سامسونغ بحواسب لوحية مميزة آل الشيخ يكرم عائلة الراحل طلال مداح في “ليلة صوت الأرض” تسلا خسرت 140 مليون دولار من استثماراتها في بيتكوين خلال 2022 لقاء بين الملكة رانيا وجيل بايدن “ساندويتش برغر”.. يجتذب أكثر من 3 ملايين مشجع لفريق “مغمور” الملكة الراحلة إليزابيث الثانية تودع ورقة نقدية أسترالية رسائل شخصية للأميرة ديانا للبيع في مزاد علني عقار لعلاج السكري يظهر قدرة على تقليل الأحداث القلبية الوعائية لدى الرجال أكثر من النساء تحليل لـ”المعيار الذهبي” يزعم أن أقنعة الوجه أحدثت “تأثيرا طفيفا أو معدوما” بالنسبة لعدوى “كوفيد”! رجل الأعمال الهندي أداني يتعرض لمزيد من الخسائر هل تسمح ولاية أمريكية بالتبرع بالأعضاء مقابل تخفيف عقوبة السجن؟ كيف تستعد الولايات المتحدة لمواجهة عسكرية محتملة مع الصين؟ ميشوستين: روسيا تمتلك نظائرها الخاصة لمعظم البرمجيات الأجنبية
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: المغرب واليد الممدودة  !

خطاب صديقنا الملك عن العلاقات الجزائرية المغربية وعن وحدة الشعبين وكذلك عن فوز الجزائر بكأس إفريقيا وتشجيع المغاربة للمنتخب الجزائري، خطاب عاطفي خالي من الدبلوماسية والمفردات السياسية، خطاب موجه للشعب الجزائري أو بالأحرى للحراك الشعبي الذي يطالب بالتغيير الجذري.

المغرب عودنا على استغلال الفرص والأزمات والأحداث السياسية لدغدغة مشاعر الشعب الجزائري والنزول بالخطاب السياسي إلى الحوار الشعبوي، ففي 1992، حاول الملك الحسن الثاني رحمه الله الاستثمار في الأزمة الأمنية؟ وفتح حدوده البرية للإرهابي “لعيادة” وغيره وحاول مساومة الجزائر بتسليم أمراء الإرهاب مقابل فتح الحدود، واليوم في عز الحراك الشعبي ونشوة الانتصار الكروي يحاول صديقنا الملك محمد السادس تذكيرنا بالوحدة الشعبية وبفتح الحدود ؟!

صحيح ولا أحد ينكر، هذا الشعب الجزائري والمغربي شعب واحد ونؤمن بالوحدة المغاربية ونحن مع فتح الحدود البرية، لكن هناك ملفات عالقة بين البلدين لا تقبل التجزئة، خاصة في مكافحة تهريب المخدرات ومكافحة الإرهاب والتهريب.

لذلك يجب حلحلة كل هذه الملفات وإبداء النوايا الحسنة من أجل علاقات دبلوماسية مبنية على المصالح المشتركة وحسن الجوار خدمة لشعبين تربطهما علاقات اللغة والدين والتاريخ والجغرافيا.

فخطابات الملك الشعبوية توهم الرأي العام في البلدين على أن الجزائر هي من ترفض الحوار وهي من غلق الحدود ؟! ولا تريد الخير للشعبين وهذا خطأ لأن المعوقات التي تقف ضد فتح الحدود كثيرة المعلنة وغير المعلنة.

ومع ذلك نحن نكن كل الاحترام والمحبة للشعب المغربي الشقيق ونتمنى حل كل المشاكل والملفات من أجل مغرب الشعوب واتحاد مغاربي قوي.  

 

جمال بن علي

كاتب صحفي مؤسس ومدير عام الجزائر دبلوماتيك صحفي وعضو مؤسس لأسبوعية الشروق العربي 1991 حتى 1994 : مراسل الشروق من واشنطن 1997 : صحفي مختص ومكلّف بالحوارات السياسية 2002 : إلتحق بالتلفزيون العمومي الجزائري –محقق- محرّر 2003 حتى 2013 : رئيس تحرير برنامج في دائرة الضوء ومعد ومقدم برنامج في السياق 2009 حتى 2011 : رئيس التحرير المركزي للبرامج المتخصصة والروبورتاجات الكبرى 2009 : 2014 معد برنامج حواري لقاء الأسبوع للتلفزيون الجزائري صحفي مكلف بالحوارات السياسية والدبلوماسية 2014 : 2019 عضو مؤسس لقناة دزاير نيوز ورئيس تحرير مركزي للبرامج المتخصّصة والروبورتاجات الكبرى 2016 : 2018 مدير البرامج المتخصصة والروبورتاجات الكبرى بقناة الشروق نيوز 2016 مؤسس ومدير عام الموقع الإخباري الجزائر دبلوماتيك باللغتين العربية والفرنسية 2020 : 2021 مدير ومؤسس للموقع الإخباري الجديد للتلفزيون الجزائري ، معد ومقدم برامج (ديبرغتغ) 2021 مكلف بمهمة لدى المدير العام للتلفزيون الجزائري . صحفي متعاون مع عدة جرائد وطنية وعربية . رسالة الأطلس ،صوت الأحرار- صدى الملاعب – الكاتب العربي - مراسل قناة الساعة من الجزائر – ممثل أدبي للسيدة أنيسة بومدين أرملة الرئيس الراحل هواري بومدين 1994 حتى 1996: مستشار إعلامي للبطل العالمي والأولمبي نور الدين مرسلي من 1993- إلى سنة 2000 . مؤلّفات : مؤلّف لكاتب 'شهود ومواقف' تقديم عبد الحميد مهري . والدكتور طالب الإبراهيمي _ كتب قيد الطبع : قبل الحوار و حوارات تلفزيونية .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى