آخر الأخبار
محامي سيف الإسلام القذافي يوضح حقيقة البيان المتداول باسمه انطلاق مشاورات غير رسمية في فيينا استعدادا لاستئناف مفاوضات "الصفقة النووية" مع إيران وزير ألماني: العثور على متحور يشبه سلالة "أوميكرون" في أراضي البلاد ناريشكين: سعي واشنطن لإعادة تأجيج نزاع دونباس وراء المزاعم الأمريكية عن تخطيط روسيا لغزو أوكرانيا بوركينا فاسو.. الشرطة تفرق متظاهرين محتجين على عجز الحكومة عن وقف عنف المتشددين شبكة عراقية: نحو مليار دينار عراقي أنفقت على إعلانات الـ"فيسبوك" خلال الانتخابات الأخيرة أستراليا تفرض حجرا صحيا 14 يوما على مواطنيها القادمين من 9 دول إفريقية الولايات المتحدة تعتبر المتحور "أوميكرون" إنذارا خطيرا متحور "أوميكرون" ينسف مخططا لمنظمة التجارة العالمية كشف ترتيب ثلاثي الكرة الذهبية لعام 2021 قبل يومين من الإعلان الرسمي سفيرا روسيا والصين يعلقان على "قمة الديمقراطية" برئاسة الولايات المتحدة مستجدات "أوميكرون".. متحور كورونا الجديد يدفع العالم للاستنفار الشرطة الإيطالية تقتحم مقر نادي يوفنتوس الإمارات تعلن تطعيم جميع مواطنيها بالجرعة الأولى من لقاح كورونا صحيفة تكشف عن مفاوضات لـ"استثمار كبير" بين صهر ترامب والسعودية الصين توجه ضربة لرأس المقامرين رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يؤدي واجبه الانتخابي رفقة حرمه وأفراد من أسرته بعد انتخاب لواء إماراتي متهم بممارسة التعذيب.. الأمين العام للأنتربول يدافع عن استقلالية المنظمة كندا تسعى لتشديد العقوبات بحق المتظاهرين المناهضين للتطعيم انتخاب أميرة سعودية لرئاسة لجنة في منظمة "اليونيسكو"
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: المغرب واليد الممدودة  !

خطاب صديقنا الملك عن العلاقات الجزائرية المغربية وعن وحدة الشعبين وكذلك عن فوز الجزائر بكأس إفريقيا وتشجيع المغاربة للمنتخب الجزائري، خطاب عاطفي خالي من الدبلوماسية والمفردات السياسية، خطاب موجه للشعب الجزائري أو بالأحرى للحراك الشعبي الذي يطالب بالتغيير الجذري.

المغرب عودنا على استغلال الفرص والأزمات والأحداث السياسية لدغدغة مشاعر الشعب الجزائري والنزول بالخطاب السياسي إلى الحوار الشعبوي، ففي 1992، حاول الملك الحسن الثاني رحمه الله الاستثمار في الأزمة الأمنية؟ وفتح حدوده البرية للإرهابي “لعيادة” وغيره وحاول مساومة الجزائر بتسليم أمراء الإرهاب مقابل فتح الحدود، واليوم في عز الحراك الشعبي ونشوة الانتصار الكروي يحاول صديقنا الملك محمد السادس تذكيرنا بالوحدة الشعبية وبفتح الحدود ؟!

صحيح ولا أحد ينكر، هذا الشعب الجزائري والمغربي شعب واحد ونؤمن بالوحدة المغاربية ونحن مع فتح الحدود البرية، لكن هناك ملفات عالقة بين البلدين لا تقبل التجزئة، خاصة في مكافحة تهريب المخدرات ومكافحة الإرهاب والتهريب.

لذلك يجب حلحلة كل هذه الملفات وإبداء النوايا الحسنة من أجل علاقات دبلوماسية مبنية على المصالح المشتركة وحسن الجوار خدمة لشعبين تربطهما علاقات اللغة والدين والتاريخ والجغرافيا.

فخطابات الملك الشعبوية توهم الرأي العام في البلدين على أن الجزائر هي من ترفض الحوار وهي من غلق الحدود ؟! ولا تريد الخير للشعبين وهذا خطأ لأن المعوقات التي تقف ضد فتح الحدود كثيرة المعلنة وغير المعلنة.

ومع ذلك نحن نكن كل الاحترام والمحبة للشعب المغربي الشقيق ونتمنى حل كل المشاكل والملفات من أجل مغرب الشعوب واتحاد مغاربي قوي.  

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى